2018-01-22

العراق يحكم على امرأة ألمانية بالإعدام لانتمائها إلى داعش

أعلنت محكمة عراقية يوم الأحد، 21 كانون الثاني/يناير، أنها حكمت بالإعدام بالشنق على امرأة ألمانية من أصل مغربي، بعد أن ثبت انتماؤها إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وهي إحدى مئات المقاتلين الأجانب الذين احتجزتهم السلطات العراقية بعد هزيمة داعش.

وقال المتحدث باسم المحكمة عبد الستار بيرقدار إنه حُكم على المواطنة الألمانية بتوفير "الدعم اللوجستي ومساعدة التنظيم الإرهابي على تنفيذ الجرائم".

وأضاف "أقرت المتهمة خلال الاستجوابات بأنها تركت ألمانيا متجهة إلى سوريا ثم إلى العراق للانضمام إلى داعش مع ابنتيها اللتين تزوجتا عناصر من التنظيم الإرهابي".

ويمكن للمرأة التي لم يتم الكشف عن اسمها، أن تستأنف الحكم خلال فترة 30 يوما، على أن يتم إعدامها بعد ذلك، حسبما ذكر الخبير القانوني عز الدين المحمدي.

ويُعتقد أنها أول امرأة أوروبية يُحكم عليها بالإعدام في العراق بتهمة التورط مع داعش.

وقال مصدر قضائي لوكالة الصحافة الفرنسية إن إحدى ابنتي المتهمة قتلت فيما كانت مع المتطرفين.

ونقلت وسائل الإعلام الألمانية أن امرأة ألمانية تحمل اسم لمياء ك. وابنتها غادرتا مانهايم في آب/أغسطس 2014، واعتقلتا على يد القوات العراقية خلال المراحل الأخيرة من معركة طرد داعش من الموصل في تموز/يوليو الماضي.

وما لا يقل عن امرأتين أخريين من الجنسية الألمانية مسجونتان في العراق.

كذلك، تم في الموصل اعتقال مراهقة ألمانية اشتُبه بانتمائها إلى داعش، بحسب دائرة القضاء في ألمانيا.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no
Captcha