2018-01-18

دراسة تؤكد تراجع عدد ضحايا العمليات الإرهابية في العراق وسوريا

أكد تقرير صدر يوم الخميس، 18 كانون الثاني/يناير عن مركز جاين لمكافحة الإرهاب والتمرد، تراجع عدد ضحايا الهجمات الإرهابية العام الماضي بشكل حاد في كل من العراق وسوريا، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وجاء في التقرير أنه على الرغم من استمرار العنف في كلا البلدين، انخفض عدد الوفيات في الهجمات التي تنفذها الجماعات الخارجة عن الدولة كتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وأوضح تقرير المركز الذي يتخذ من لندن مقرا له، أن العراق شهد العام الماضي مقتل 3378 شخصا في الهجمات، أي بانخفاض بلغت نسبته 60 في المائة مقارنة مع 8437 قتيلا عام 2016.

وانسحب الأمر نفسه على سوريا حيث انخفض عدد الوفيات بنسبة 44 في المائة تقريباً.

وبشكل عام، قتل في خلال عام 2017 في عمليات الإرهاب والتمرد ما مجموعه 6441 شخصا، مقارنة بـ 6477 شخصا في العام الذي سبقه.

ولم يشمل التقرير المسلحين الذين لقوا مصرعهم فى الهجمات.

وعلى الرغم من خسارة داعش لمناطق مهمة العام الماضي، بقيت تعتبر المنظمة الإرهابية الأكثر نشاطاً في العالم بالنظر إلى عدد الهجمات التي نفذتها.

وقال رئيس المركز ماثيو هنمان: "في ظل الضغوط المتزايدة التي تعرضت لها داعش نتيجة لخسارتها الأرض، انتقلت إلى حالة التمرد المسلح مكثفة وتيرة العمليات المحدودة ضد قوات الأمن وخصومها من الجماعات الخارجة عن الدولة في المناطق التي خسرتها".

وقتل التنظيم في الهجمات التي نفذها العام الماضي 6499 شخصا، أي بانخفاض بلغت نسبته 40 في المائة مقارنة بعام 2016، على الرغم من ارتفاع عدد الاعتداءات بنسبة 9 في المائة حيث بلغت العام الماضي 4612 عملية.

على الصعيد العالمي، تراجع أيضا عدد القتلى في الهجمات المسلحة من 27 ألف و697 قتيلا في عام 2016 إلى 18 ألف و475 في العام الماضي.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no
Captcha