2017-11-06

القوات العراقية تطهر القائم من مخلفات داعش

  • * معلومات ضرورية

أعلنت قيادة عمليات الأنبار يوم الاثنين، 6 تشرين الثاني/نوفمبر، أن القوات العراقية بدأت بعمليات تطهير مدينة القائم من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بعد تحرير المدينة الأسبوع الماضي.

وقال رئيس الحكومة حيدر العبادي إن القوات العراقية سيطرت يوم الجمعة على القائم، وهي أكبر مدينة تحت سيطرة التنظيم في العراق، ملحقةً هزيمة جديدة بخلافة داعش المزعومة، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأشاد العبادي "بتحرير القائم بوقت قياسي" في بيان أصدره، وذلك بعد ساعات قليلة من دخول القوات العراقية بإسناد من مقاتلي العشائر السنة المحليين إلى المدينة الرئيسية الواقعة على الحدود مع سوريا.

ومع تحرير القائم، لم يبق لعناصر داعش في العراق سوى مدينة راوة المجاورة والأصغر حجماً، والجيوب المحيطة بالصحراء القاحلة على طول نهر الفرات.

وقال المتحدث باسم قيادة عمليات الأنبار العقيد محمد الدليمي إن القوات العراقية شرعت الاثنين بعد الانتهاء من عمليات التمشيط والبحث عن عناصر محتملين من التنظيم، برفع المتفجرات والصواريخ وبتفكيك المنازل والسيارات المفخخة.

وأضاف الدليمي في حديث لديارنا أن "الكمية المقدرة تبلغ أكثر من 10 أطنان من المواد المتفجرة، بما في ذلك عبوات وبراميل ناسفة وصواريخ وقنابل محلية الصنع فضلاً عن أسلحة وذخيرة متنوعة".

وتابع أنه سيجري نقل الأسلحة إلى خارج المدينة المحررة تمهيداً لإتلافها.

وأضاف "بعد ذلك، سيتم البدء بتنظيف المدينة ورشها بالمبيدات... قبل السماح بعودة السكان".

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Captcha