2017-10-10

العراق يعثر على جثتي فردين من طاقم طائرة استهدفتها داعش

  • * معلومات ضرورية

عثرت القوات العراقية على جثة اثنين من أفراد طاقم طائرة أسقطها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) بإطلاق النار عليها العام الماضي، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية يوم الثلاثاء، 10 تشرين الأول/أكتوبر.

وأُسقطت طائرة سيسنا 208 كارافان فوق مدينة الحويجة الشمالية التي تشكل معقلاً سابقاً لداعش قامت القوات الحكومية بتحريره الأسبوع الماضي.

وقال سلاح الجو إنه "تم العثور على جثة اثنين من طاقم طائرة سيسنا كارافان التي تحطمت في الحويجة في آذار/مارس 2016".

وأضاف أن "الجهاديين كانوا قد خبأوا جثتي العميد علي العبودي والرائد محمد الشيخلي"، ذاكراً أنه كانت عمليات البحث جارية للعثور على جثة الفرد الثالث في الطاقم، الكولونيل محمد عبدالكسار.

وذكرت داعش أنها استخدمت مدفعية مضادة للطائرات لإسقاط الطائرة التي كانت تنفذ عملية ضد الحويجة في 16 آذار/مارس 2016.

ونشر التنظيم تسجيلاً يظهر عناصره وهم يحتفلون حول الطائرة التي تم إسقاطها وجثث طاقمها.

يُذكر أنه يمكن استخدام طائرة سيسنا 208 في طرازها القتالي لإطلاق صواريخ هيلفاير موجهة بالليزر.

وسيطرت القوات العراقية على الحويجة يوم الخميس، فحررت آخر مركز شعبي كانت تسيطر عليه داعش في العراق، إلى جانب منطقة من وادي الفرات بالقرب من الحدود السورية.

ولكن لا تزال المعارك تتواصل في الريف المحيط بالمدينة، فيما تحاول القوات تحرير نحو 60 قرية لا تزال بقبضة المتطرفين والوصول إلى الخطوط الكردية شمالاً وشرقاً.

وتعرضت القوات الكردية لهجوم يوم الثلاثاء بالقرب من مدينة دبس شمالي غربي كركوك، مركز محافظة كركوك، حسبما ذكر ضابط لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال الضابط الكردي إن "بعض الجهاديين تقدموا رافعين علماً أبيض، ثم هاجموا مقاتلينا وقتلوا أحدهم".

وأشار إلى أن عناصر البشمركة الأكراد ردوا على الاعتداء، وقتلوا ثمانية من عناصر التنظيم واحتجزوا ثلاثة منهم.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Captcha