2017-10-02

مقتل ما لا يقلّ عن 11 شخصاً في هجوم مزدوج بدمشق

  • * معلومات ضرورية

قُتل ما لا يقلّ عن 11 شخصاً في انفجار سيارة مفخخة استهدف مركزاً للشرطة في العاصمة السورية دمشق، حسبما أفادت وسائل الإعلام المحلية، يوم الاثنين، 2 تشرين الأول/أكتوبر.

وذكرت وزارة الداخلية أن انتحاريين اثنين فجرا نفسهما في مركز للشرطة في منطقة ميدان الجنوبية، ما أدى إلى مقتل عدد من المدنيين ومن رجال الشرطة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 11 شخصاً على الأقل قتلوا في الهجوم، بينهم ستة من رجال الشرطة.

وتحدث المرصد أيضاً عن انفجار سيارة مفخخة خلال الهجوم، إلا أن وسائل الإعلام الحكومية لم تذكر وقوع أي انفجار ثالث.

وأوضح وزير الداخلية محمد شعّار للصحافيين، أن أحد المهاجمين تمكّن من دخول مركز الشرطة ووصل إلى الطابق الأول من المبنى.

وعرض التلفزيون الحكومي صوراً للأضرار داخل المبنى، وظهر بين أنقاض الجدران المنهارة جزئياً قميص أسود يعود لزي رجال الشرطة وهو مغطى بالأتربة.

وتسبّب الانفجار في تدمير جهة كاملة من غرفة تقع في الطابق الأول، وتناثرت داخلها وبين أنقاضها قطع معدنية ملتوية.

ونقل رجال الشرطة جثة واحدة بعيداً عن مكان الحادث وهي مغطاة بقماش أبيض.

وأفادت منال، وهي معلمة تبلغ 28 عاماً وتقيم في ميدان، أنها سمعت بعد ظهر يوم الاثنين ما لا يقلّ عن انفجارين.

وقالت: "كنت عائدة من العمل عندما سمعت صوت انفجار ولم أعرف ماهيته وكانت الساعة نحو 2:30 بعد الظهر، ثم وقع انفجار آخر بعد بضع دقائق اهتزت على أثره المباني".

وشهدت دمشق خلال الأزمة التي تعصف بالبلاد انفجارات متفرّقة، استهدف بعضها منطقة ميدان السكنية والتجارية.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Captcha