2017-09-21

قوات سوريا الديموقراطية تطرد آخر مقاتلي داعش من الرقة

  • * معلومات ضرورية

أوردت وكالة الصحافة الفرنسية أن مقاتلي قوات سوريا الديموقراطية شرعوا الخميس21 أيلول/سبتمبر بطرد آخر عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) من معقلهم بمدينة الرقة السورية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن "قوات سوريا الديموقراطية والقوات الخاصة الأميركية بدأت عملية تمشيط في الرقة".

وأضاف المرصد أن المتطرفين لا يزالون يختبئون في مخابئ تحت الأرض في إحدى مناطق وسط المدينة حيث يقع ملعب لكرة القدم وبنايات حكومية سابقة.

لكن العملية تباطأت جراء العدد الكبير من الألغام التي زرعها المتطرفون، وفقًا للمرصد.

وكانت قوات سوريا الديموقراطية، وهي تحالف من المقاتلين الأكراد والعرب، تقاتل تنظيم داعش في مدينة الرقة منذ حزيران/يونيو بعد تطويقهم لأشهر.

وذكرت القوات يوم الأربعاء أنها في "المراحل الأخيرة" لاستعادة المدينة التي تقع بشمال سوريا من التنظيم.

وقال بيان "إننا نعتبر هذه المراحل الأخيرة لعملية غضب الفرات التي أوشكت على الانتهاء".

وأضافت القوات أنها شنت "هجومًا مفاجئًا" على تنظيم داعش في شمال الرقة حيث كان المتطرفون محاصرين طيلة ثلاثة أشهر.

ووفقًا لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة، فإن عشرات الآلاف قد فروا من القتال في الأشهر الأخيرة، لكن لا يزال حوالي 15 ألف شخص عالقين بالداخل.

وقالت ليندا توم من مكتب الشؤون الإنسان "نُقَدّر الآن أن ما يصل إلى 15 ألف مدني لا يزالون عالقين في مدينة الرقة، مع أنه لا يزال من الصعب التحقق من الأعداد الدقيقة جراء الوضع على الأرض".

ووفقًا لها، فإن المدنيين، وكثيرون منهم نساء وأطفال، "يواجهون ظروفًا صعبة على نحو لا يمكن تصوره"، بما في ذلك نقص في الغذاء والماء والدواء.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Captcha