منظمة إغاثية: أطفال الرقة يعانون من العذاب جراء صور قطع الرؤوس والقذائف

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

قالت منظمة "إنقاذ الطفل" يوم الاثنين، 28 آب/أغسطس، إن الأطفال الهاربين من الرقة بسوريا يعانون من "العذاب" في خلال السنوات التي أمضوها تحت حكم تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وحذرت المنظمة غير الحكومية قائلةً إن عملية تجاوز الصغار لجروحهم النفسية بعد عيشهم في معقل داعش قد تستغرق عشرات السنين، وفق ما أورت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقابلت منظمة "إنقاذ الطفل" الأطفال مع عائلاتهم التي هربت من المدينة حيث تحارب قوات سوريا الديموقراطية من أجل إلحاق الهزيمة بداعش.

وقالت مديرة المنظمة في سوريا صونيا كوش إن "شكل أطفال الرقة قد يبدو طبيعياً من الخارج، ولكن الكثيرين يعانون في داخلهم من عذاب ما رأوه".

يُذكر أن حتى 25 ألف شخص، نصفهم تقريباً من الأطفال، لا يزالون عالقين في الرقة. وطالبت الأمم المتحدة بوقف المعارك مؤقتاً للسماح للمدنيين بالهروب.

وتغطي منظمة "إنقاذ الطفل" الممرات الآمنة للأطفال والعائلات، ولكنها لفتت إلى أن هذه هي بداية عملية أطول لضمان راحتهم النفسية أيضاً.

وأضافت كوش أنه "من الضروري جداً أن يتم تزويد الأطفال الناجين بالدعم النفسي لمساعدتهم على تخطي الصدمة بعد ما شهدوا عليه من أعمال عنف وتصرفات وحشية لا مبرر لها".

وأكدت "نخشى الحكم على جيل من الأطفال بمعاناة تدوم طوال حياتهم، ما لم نعالج متطلباتهم المتعلقة بصحتهم النفسية".

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test