2017-07-10

قوات النظام السوري تشن هجوماً جنوب سوريا رغم وقف إطلاق النار

  • * معلومات ضرورية

شنت قوات النظام السوري هجوما على مقاتلي المعارضة في محافظة جنوبية يوم الاثنين، 10 تموز/يوليو، بالرغم من وقف إطلاق النار الساري، إلا أن وسائل الإعلام الرسمية ذكرت أن الهجوم كان موجهاً ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن الهجوم الذي وقع في محافظة السويداء بدأ صباح الاثنين، أي بعد 24 ساعة تقريباً من سريان وقف إطلاق نار برعاية دولية.

وأوضح المرصد "شن النظام هجوماً على المنطقة الواقعة شمالي شرقي مدينة السويداء، مدعوماً بالغارات الجوية".

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن الجماعات التي تعرضت للهجوم تلقت دعماً من التحالف الدولي الذي يحارب داعش.

وأضاف أن النظام كان قد سيطر على مجموعة من التلال والقرى في المنطقة.

ولكن وصفت وسائل الإعلام الرسمية هذه المواقع نفسها بأنها أراضٍ حررتها قوات النظام من داعش.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية "سانا"، "سيطرت قواتنا وحلفاؤنا على العديد من المناطق والقرى والتلال ومواقع القيادة في الريف الشرقي للسويداء بعد القضاء على عدد كبير من إرهابيي داعش".

واندلعت الاشتباكات في اليوم الثاني من سيران وقف إطلاق نار لجنوبي سوريا تم برعاية الولايات المتحدة وروسيا والأردن.

وحتى اليوم، ضَمن قرار وقف إطلاق النار الذي أُعلن عنه يوم الجمعة، الهدوء لمعظم أنحاء المحافظات الثلاث التي شملها، أي درعا والقنيطرة والسويداء.

ولكن بالإضافة إلى الاشتباكات التي دارت في السويداء، ذكر المرصد أن انتهاكات محدودة أخرى سُجلت، بما في ذلك قصف نفذه النظام وتبادل إطلاق نار مع المتمردين في درعا.

وقال المرصد إن تقارير تحدثت عن نيران أطلقت من رشاشات من كلا الطرفين، من دون وقوع أي إصابات.

يُذكر أن وقف إطلاق النار نُفذ قبيل انعقاد محادثات السلام الجديدة في جنيف.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Captcha