2017-06-16

الأمم المتحدة تفتح طريقاً جديداً في سوريا لتسليم المساعدات إلى النازحين من الرقة

  • * معلومات ضرورية

فتحت الأمم المتحدة ممراً جديداً للمساعدات في سوريا يوم الخميس، 15 حزيران/يونيو، قد يساعد في تسليم الإمدادات إلى الأشخاص اليائسين الهاربين من الرقة معقل تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال يان إيغلاند رئيس مهمة المساعدات لسوريا المدعومة من الأمم المتحدة، "يسافر موظفو المساعدات الإنسانية الشجعان منذ أيام لفتح ممر جديد من حلب غرباً إلى القامشلي”.

وقد واجه العاملون في المجال الإغاثي تحديات قاسية في مواجهة الأزمة في الرقة، حيث تقاتل قوات سوريا الديموقراطية من أجل طرد داعش.

وفرّ عشرات الآلاف من الأشخاص، إلا أن الوصول إلى المنطقة البعيدة تبيّن أنه صعب. واعتمدت الأمم المتحدة على عمليات مكلفة لإسقاط المساعدات من الجو في القامشلي شمالي شرقي الرقة، من دمشق الواقعة تحت سيطرة النظام.

وقال إيغلاند إن الخيار "المعقول" الوحيد هو إرسال القوافل براً لأنها تنقل إمدادات أكبر من تلك التي يتم توزيعها في عمليات الإسقاط الجوي المكلفة.

ولكن أعربت الأمم المتحدة عن قلقها بشأن سلامة الطريق التي أغلقت منذ 2013، بحسب ما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وتقدر الأمم المتحدة أن نحو 170 ألف شخص فروا من مدينة الرقة والمناطق المحيطة بها خلال شهري نيسان/أبريل وأيار/مايو وحدهما، كما يعيش آلاف المدنيين النازحين حالياً في مخيمات مكتظة تفتقر للموارد الضرورية. وتتوقع الأمم المتحدة موجات جديدة من النازحين مع تقدم المعركة داخل الرقة.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Captcha