2017-06-02

الجزائر تستقبل اللاجئين السوريين العالقين عند الحدود

  • * معلومات ضرورية

أعلنت وزارة الخارجية الجزائرية يوم الخميس 1حزيران/يونيو، أن الجزائر وافقت على استقبال 41 لاجئاً سورياً عالقين منذ منتصف شهر نيسان/أبريل الماضي في منطقة صحراوية على الحدود مع دولة المغرب المجاورة.

وجاء القرار بعد يومين من إعلان مفوضية الأمم المتحدة للاجئين أن المحنة التي يمر بها اللاجئون وبينهم امرأة حامل، "غير مسموح بها"، مطالبةً الجزائر والمغرب بالعمل من أجل التوصل إلى حل، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت وزارة الخارجية في بيان نشرته وكالة الأنباء الجزائرية، إن الجزائر ستستقبل اللاجئين في "التفاتة إنسانية استثنائية".

وأشارت إلى أن هذا القرار جاء أيضاً في ظل فترة الصوم خلال شهر رمضان المبارك.

وأوضح متحدث باسم الوزارة في البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الجزائرية أنه سيتم تأمين المأوى والمأكل للاجئين كما سيتم نقلهم إلى بلد آخر للاجتماع بعائلاتهم إذا شاءوا ذلك.

ويوم الثلاثاء، قالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين إن تحرك المغرب والجزائر "العاجل" ضروري من أجل تيسير "العبور الآمن والفوري للاجائين السوريين الضعفاء الذي يبلغ عددهم 41 شخصاً".

وأوضحت أن المجموعة العالقة منذ 17 نيسان/أبريل تضم أولاداً ونساء، وبينهم امرأة واحدة على الأقل كانت بحاجة ماسة إلى عملية قيصرية.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Captcha