2017-04-19

استئناف عمليات الإجلاء في سوريا بعد التفجير الدموي

  • * معلومات ضرورية

استؤنفت عملية إجلاء المدنيين والمقاتلين من المدن السورية المحاصرة يوم الأربعاء، 19 نيسان/أبريل، بعد وقوع تفجير في نهاية الأسبوع استهدف نقطة عبور وأسفر عن مقتل 126 شخصاً بينهم 68 طفلاً، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

ووصلت يوم الأربعاء إلى نقطة عبور الراشدين التي تسيطر عليها المعارضة خارج مدينة حلب الخاضعة للنظام، عشرات الحافلات من مدينتي الفوعة وكفريا اللتين تسيطر عليهما قوات النظام .

في اثناء ذلك، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن 11 حافلة كانت تقل نحو 300 شخص غادرت الزبداني وسرغايا وجبل شرقي في ريف دمشق.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية، أن "العملية استؤنفت مع مغادرة ثلاثة آلاف شخص الفوعة وكفريا عند الفجر، ومغادرة نحو 300 شخص الزبداني وبلدتين أخرتين تسيطر عليهما المعارضة".

وشهدت الراشدين يوم السبت الماضي هجوماً قاتلاً، 109 من ضحاياه كانوا من الأهالي الذين تم إجلاؤهم. أما الباقون فهم من عمال الإغاثة ومقاتلو المعارضة الذين كانوا يحرسون القافلة.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Captcha