2017-03-28

اندلاع الاشتباكات في سوريا مع تقدم قوات سوريا الديموقراطية نحو الرقة

  • * معلومات ضرورية

اندلعت اشتباكات حول مدينة رئيسية في شمال سوريا يوم الثلاثاء، 28 آذار/مارس، بعدما شن تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) هجومًا مضادا لمنع قوات سوريا الديموقراطية من التقدم نحو معقل التنظيم في الرقة.

هذا وتستعد قوات سوريا الديمقراطية، مدعومة بالقوة الجوية من التحالف الدولي، لشن هجوم على معقل ما يسمى بـ "الخلافة" التابعة للمتطرفين.

وتعد المعركة للسيطرة على بلدة الطبقة التي يسيطر عليها تنظيم داعش على نهر الفرات، إلى جانب السد والمطار العسكري المجاورين، من المحاور الرئيسية للحملة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات سوريا الديموقراطية سيطرت على قاعدة الطبقة الجوية في وقت متأخر من يوم الأحد وبدأت في التقدم شمالًا نحو البلدة نفسها، لكن مقاتلي داعش عززوا دفاعاتهم يوم الثلاثاء.

وقال رئيس المرصد رامي عبد الرحمن إن "القتال نتيجة لشن داعش هجومًا مضادًا لاستنزاف قوات سوريا الديموقراطية حول مطار الطبقة العسكري".

وأضاف أن قوات سوريا الديموقراطية تعمل على "تعزيز مواقعها" بالقرب من المطار قبل شن هجوم نهائي للسيطرة على البلدة.

كما يضغط مقاتلو قوات سوريا الديموقراطية على سد الطبقة بعدما سيطروا على مدخله الشمالي يوم الجمعة من داعش.

وقالت الناطقة باسم قوات سوريا الديموقراطية جيهان شيخ أحمد إنه بعد فترة توقف قصيرة يوم الاثنين للسماح للفنيين بالدخول إلى منشأة السد، استأنف مقاتلو القوات عملياتهم حول السد.

وأضافت أن "داعش جمع مقاتليه وهاجم قواتنا في المنطقة، ما دفعنا إلى الرد واستئناف العمليات لتحرير السد".

هذا وشوهد فنيون بصحبة الهلال الأحمر السوري يوم الثلاثاء وهم يتفحصون السد لتقييم ما إذا كانت مستويات الماء قد ارتفعت في الأيام الأخيرة.

ومن جانبه، قال إسماعيل جاسم، وهو مهندس يعمل بسد تشرين الذي تسيطر عليه قوات سوريا الديمقراطية في محافظة حلب المجاورة، إن "الانفجارات والاشتباكات تهدد السد، ونطلب من كافة الأطراف الابتعاد عنه".

وأضاف "مستويات الماء مقبولة الآن. وقد أتينا لفتح أحد الأبواب لتخفيف الضغط".

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Captcha