تقارير

100 ألف مدني يهربون من معركة الموصل وسط تحقيق القوات العراقية لمزيد من المكاسب

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

فرّ نحو 100 ألف شخص من غربي الموصل في أقل من ثلاثة أسابيع، مع تشديد القوات العراقية ضغطها داخل المدينة محققة المزيد من المكاسب يوماً بعد يوم ضد تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش).

وفي تغريدة رسمية لها على حساب تويتر، أعلنت منظمة الهجرة الدولية يوم الأربعاء أن بين 25 شباط/فبراير و15 أذار/مارس، نزح أكثر من 97 ألف شخص من غربي الموصل.

وقالت المنظمة الدولية أيضاً إن أرقام الحكومة العراقية تشير إلى أن أكثر من 116 ألف شخص عبروا موقعاً للتدقيق جنوبي المدينة، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

ويسير أحياناً الرجال والنساء والأطفال ساعات طويلة وهم يحملون أمتعتهم قبل الوصول إلى نقطة التفتيش التابعة للقوات الأمنية.

ومن هناك، ينتقلون في حافلات أو شاحنات صغيرة إلى المخيمات بعد أن يخضع الرجال لتدقيق أولي يهدف للتعرف إلى الذين تربطهم صلة بداعش.

وتمكنت القوات العراقية يوم الأربعاء من تحرير منطقة الجسر القديم وراس الخور على نهر دجلة بدعم من التحالف الدولي، وفقاً لما أكده المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول لديارنا.

وأضاف رسول أن "القوات تقدمت أيضاً نحو المنارة التاريخية واستعادت المنطقة حول مسجد النور حيث ألقى زعيم داعش أبو بكر البغدادي خطاباً بعد احتلال المدينة".

وتابع: "ربما نعلن عن تحرير المسجد والمنارة في القريب العاجل نظراً لتقدم قواتنا السريع وانهيار خلايا داعش".

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test