القوات العراقية تتقدم بعد "محاصرة" المتطرفين في الموصل

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

أوردت وكالة فرانس برس أن القوات العراقية صرحت يوم الاثنين (13 آذار/مارس) إنها استعادت المزيد من الأراضي من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) فيما تواصل هجومها الذي حررت من خلاله ثلث غرب الموصل وحاصرت المتطرفين بداخله.

وقد أجبر هجوم جديد شن يوم 5 آذار/مارس داعش على الخروج من عدة أحياء ومواقع رئيسية، بما في ذلك المجمع الحكومي المحلي ومتحف الموصل الشهير، حيث تم تشديد الخناق على المقاتلين في تلك المنطقة.

هذا وقد أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية المزيد من المكاسب يوم الاثنين، مشيرة إلى أن قوات النخبة من جهاز مكافحة الإرهاب قد استعادت حي النفط بغرب الموصل.

وصرح الفريق الركن رائد شاكر جودت أن قوات من وحدة الرد السريع والشرطة الفدرالية تعكف على تفتيش وتطهير المناطق على مشارف المدينة القديمة بالموصل.

وقال جودت في بيان إن القوات تشن "عمليات تطهير وتفتيش في منطقة باب الطوب المحررة، حيث تبحث عن الفخاخ والألغام والإرهابيين الذين يتخفون بين السكان".

ومن جانبه، قال بريت ماكجورك المبعوث الأميركي للائتلاف الدولي إن جنود من الفرقة التاسعة المدرعة أحرزوا نصرًا كبيرًا ليلة السبت حين قطعوا آخر طريق من غرب الموصل.

وصرح ماكجورك للصحفيين في بغداد أن "كل من تبقى من المقاتلين في الموصل سيموتون هناك لأنهم محاصرون".

لكن على أرض الواقع، قد لا يزال بمقدور مقاتلي داعش التسلل من المدينة بأعداد صغيرة، لكن عدم قدرتهم على الوصول للطرق يجعل الأمر أكثر صعوبة إن لم يكن مستحيلًا أمامهم في التحرك بأعداد كبيرة وفي إعادة التزود بالإمدادات.

وأضاف ماكجورك، الذي أكد مصرع 180 من قادة داعش، "نعتقد الآن أننا نقتل الكثير من مقاتليهم بمعدل سريع بحيث يصعب عليهم استبدالهم. لم يكن الوضع هكذا منذ عام".

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test