2017-03-10

بلجيكا تحتاط لمواجة عودة مقاتلي داعش

أصبحت بلجيكا أكثر أماناً بعد مرور عام على تفجيرات بروكسل، ولكنها لا تزال معرضة لخطر عودة مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)، في ظل تراجع الأخير في العراق وسوريا، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية يوم الجمعة، 10 آذار/مارس.

وقال وزير الداخلية يان جامبون "لم نر أي مؤشر لهجرة جماعية حتى الآن، ولكن يمكنني أن أؤكد لكم أن أجهزة المخابرات في كل البلدان تعمل على ذلك".

وتعمل بلجيكا أيضاً على معالجة مسألة التطرف الداخلي.

وأضاف جامبون أنه في ظل وجود المتطرفين الأوروبيين صعوبة متزايدة في الانتقال من العراق وسوريا وإليهما، "لم تعد داعش تأمر، بل أصبحت تلهم الناس لتنفيذ الهجمات".

وأكد أن أجهزة المخابرات في بلجيكا ودول أخرى تتبادل المعلومات من أجل التحقق من أي عودة محتملة للمتطرفين مع خسارة داعش للأراضي في العراق وسوريا.

وأوضح أن وزارة الداخلية تعمل على تدريب ونشر عناصر الشرطة بأعداد أكثر من أي وقت مضى، مشيراً إلى أن هذه الأخيرة ستحارب بشكل متزايد العصابات الإجرامية الصغيرة التي نشأ منها العديد من المتطرفين البلجيكيين.

وذكر أن السلطات تستفيد أيضاً من تعاون الشعب البلجيكي، بما في ذلك زعماء المجتمع الإسلامي.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no

0 تعليق

Captcha