تقارير

استهداف المتطرف الفرنسي قاسم في غارة بالموصل

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

استُهدف الفرنسي المتطرف رشيد قاسم المشتبه بأنه أوحى بتنفيذ عدة هجمات في فرنسا، في غارة جوية للتحالف الدولي بالقرب من الموصل، ولكن مقتله لم يؤكد بعد، حسبما ذكرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) يوم الجمعة، 10 شباط/فبراير.

وفي وقت سابق من ذلك اليوم، نقلت عدة وسائل إعلامية فرنسية مقتل قاسم، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المتحدث باسم البنتاغون، الرائد أدريان رنكين غالوي "نؤكد أن قوات التحالف استهدفت رشيد قاسم، وهو قيادي كبير في تنظيم ʼالدولة الإسلامية في العراق والشامʻ (داعش)، بالقرب من الموصل في غارة نفذت خلال الساعات الـ 72 الأخيرة".

وقال "إننا نقيم حالياً نتائج تلك الغارة وسنقدم المزيد من المعلومات فور توفرها".

وفي باريس، ذكر مسؤول رفيع في عمليات مكافحة الإرهاب لوكالة الصحافة الفرنسية شرط عدم الكشف عن هويته، أنه ما من "تأكيد حاسم" بشأن مقتل قاسم، إلا أن هذا الاحتمال كبير.

ويُعتقد أن قاسم الذي هو في الثلاثينات من العمر، أوحى بتنفيذ هجوم العام الماضي ذُبح خلاله ضابط في الشرطة الفرنسية وشريكه حتى الموت، وهجوم آخر قطع فيه رأس كاهن كبير في السن.

ويُشتبه باستخدامه تطبيق "تيليغرام" المشفر لإدارة الهجمات على فرنسا من الأراضي الواقعة تحت سيطرة داعش في العراق أو سوريا.

وأصل قاسم من روان في وادي لوار، ويُشتبه بتوجيهه الهجمات في فرنسا من سوريا وقد أطلق عبر الإنترنت عدة نداءات لتنفيذ جرائم.

وكان قاسم ذو اللحية السوداء يرتدي عادةً الملابس العسكرية ويضع عمامة على رأسه، وظهر في تموز/يوليو الماضي في فيديو ترويجي لداعش أثنى فيه على ما فعله مرتكب مجزرة نيس بشاحنته والتي راح ضحيتها 86 شخصاً في يوم العيد الوطني الفرنسي في 14 تموز/يوليو.

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test