2017-01-24

اشتباكات بين جبهة النصرة وفصائل المعارضة في شمال سوريا

  • * معلومات ضرورية

اندلعت يوم الثلاثاء، 24 كانون الثاني/يناير، اشتباكات بين جبهة النصرة التي باتت تعرف اليوم باسم جبهة فتح الشام مع مجموعة من فصائل المعارضة في شمال سوريا، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان، إن الاشتباكات بدأت في وقت مبكر من صباح اليوم مع شن هجوم على قاعدة تابعة لفصيل جيش المجاهدين.

وتقود جبهة النصرة القوات معارضة أخرى تتهمها بالسعي إلى الهيمنة.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن، أن الهجوم الذي وقع صباحاً استمر حتى بعد ظهر يوم الثلاثاء وامتد ليشمل طول الحدود بين إدلب ومحافظة حلب الشمالية.

وأضاف أن خمسة أفراد من عائلة واحدة أغلبهم من الأطفال والنساء، قتلوا في الصواريخ التي أطلقت خلال القتال.

وتابع المرصد أن جبهة النصرة استولت على الأراضي من جماعات المعارضة في حلب، في حين تقدم مقاتلو المعارضة ضد الجماعة المتطرفة في إدلب.

ولم يصدر أي بيان رسمي من الجانبين حول سبب اندلاع الاشتباكات، التي جاءت بعد أيام من التوتر في محافظات إدلب وحلب وتجسدت بالاقتتال الداخلي بين جماعات المعارضة الأخرى.

لكن جبهة النصرة تعرضت في الأسابيع الأخيرة لسلسلة من الضربات الجوية القاتلة، يعتقد أن معظمها نفذتها قوات التحالف.

ورجح عبد الرحمن أن تكون الجبهة تعتقد أن مقاتلي المعارضة المحلية ينسقون في شنّ هذه الغارات الجوية.

وجاءت الاشتباكات الأخيرة مع بدء محادثات سلام جديدة بين النظام والمعارضة السورية في أستانا عاصمة كازاخستان، بناء على وقف لإطلاق النار ساري منذ 30 كانون الأول/ديسمبر.

ولا تشمل هدنة وقف إطلاق النار جبهة النصرة التي رفضت المفاوضات، ما ساهم في خلق توترات مع جماعات المعارضة.

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Captcha