تقارير

مهاجم إسطنبول قاتل في صفوف داعش بسوريا

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

كثّفت السلطات التركية يوم الثلاثاء، 3 كانون الثاني/يناير، جهودها لتحديد هوية المسلح الذي قتل 39 شخصاً في ملهى ليلي باسطنبول وتوقيفه، وكانت الأنباء قد ذكرت أنه قاتل في صفوف "تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) بسوريا، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

ونشرت الشرطة صوراً للمشتبه به الذي داهم ملهى رينا عشية ليلة رأس السنة، وأطلق نحو 120 رصاصة على الساهرين قبل أن يهرب في ظلمة الليل.

وتمّ حتى الآن توقيف 16 شخصاً على خلفية الهجوم الذي تبنته داعش يوم الاثنين، بينهم أجنبيان أوقفتهما الشرطة في مطار إسطنبول الرئيس. إلا أن القاتل ما زال متوار عن الأنظار.

وبين ضحايا الهجوم الـ 39، هناك 27 أجنبياً أغلبهم من دول عربية بينها لبنان والسعودية، وقد نقلوا ليلاً في نعوش إلى بلادهم.

وكان من بين الضحايا ثلاثة لبنانيين وأثنان من الأردن وثلاثة عراقيين وعدد من السعوديين.

وأفادت التقارير أن الشرطة حققت تقدماً في التحقيقات بعد استجواب سائق التاكسي الذي أوصل المهاجم إلى الملهى وتتبع المكالمات التي أجراها على هاتف السائق الخلوي.

وقالت صحيفة حرية اليومية إن المهاجم أظهر عن مهارة في استخدام السلاح وإنه قاتل في سوريا في صفوف داعش.

وذكر كاتب العمود في الصحيفة عبد القادر سلفي، أن المهاجم متدرّب على حرب الشوارع في المناطق السكنية بسوريا واستعمل المهارات التي يتمتع بها في الهجوم، مطلقاً النار من ناحية وركه بدل أن يصوّب كالقناص.

في غضون ذلك، نشرت الشرطة أول صور واضحة للمهاجم، بينها واحدة التقطتها الكاميرات الأمنية ليلة الاعتداء.

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test