تقارير

مقتل 11 شخصا بينهم عمال اغاثة في الموصل

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

قتل 11 شخصا في الموصل بقصف مدفعي، بينهم أربعة عمال اغاثة، في ما احتشد مدنيون لاستلام المساعدات في مدينة الموصل، بحسب ما قالت الامم المتحدة يوم الخميس، 22 كانون الاول/ديسمبر.

وقالت ليز غراندي، منسقة الشؤون الانسانية للأمم المتحدة في العراق "بحسب التقارير الأولية فقد قتل أربعة عمال اغاثة وسبعة مدنيين على الأقل وهم ينتظرون الحصول على المساعدات العاجلة شرق مدينة الموصل بقصف مدفعي عشوائي".

وأضافت غراندي "خلال الـ 48 ساعة الماضية، وقعت حادثتين منفصلتين" أدتا إلى جرح 40 شخصا آخرين.

وقالت "الناس الذين ينتظرون المساعدات ضعفاء بالفعل ويحتاجون للمساعدة. يجب حمايتهم لا مهاجمتهم"، واعتبرت أن "قتل المدنيين وعمال الاغاثة انتهاك للمبادئ الانسانية".

وتتقدم قوات الجيش ومكافحة الارهاب العراقية في أحياء فلسطين والنور والوحدة شرق الموصل، وفق ما أفادت قيادة عمليات نينوى يوم الخميس.

وقال قائد عمليات نينوى نجم الدين كريم الجبوري لديارنا "إن وحدات من القوات الخاصة سيطرت يوم الخميس على ستة جيوب لتنظيم ’الدولة الاسلامية في العراق والشام‘ وقتلت 20 ارهابيا من داعش على الأقل وجرحت آخرين" في ثلاثة أحياء.

وأضاف "إن عمليات تحرير الموصل مستمرة من دون توقف، لكننا أكثر حذرا مع تقدم قواتنا إلى أحياء كثيفة سكانيا حيث يمكننا استخدام قوة أكبر خوفا على الأهالي".

وأعلنت وزارة الدفاع أن غارات للجيش العراقي قتلت على الأقل 70 مقاتلا من داعش في محافظة نينوى.

وذكرت الوزارة في بيان "إن سلاح الجو العراقي استهدف تجمعا لارهابيين داعش جنوب تل أبتا (غرب الموصل) مما أدى إلى مقتل 20 عنصرا بارزا في داعش و50 أخرين من حراسهم".

وأضافت الوزارة أنه وبالتنسيق مع القسم 16 من مخابرات الجيش سيطرت مديرية المخابرات على قاعدة لداعش تحوي 120 ملم من صواريخ المدافع والكاتيوشا تستخدم في استهداف القطاعات الأمنية، والعتاد العسكرية، في منطقة الشلالات قرب أكاديمية الشرطة شمال الموصل.

وعلى الجبهة الغربية، سيطرت المديرية على 45 متفجرة تعمل بالضغط كاملة التسليح معدة لإحباط تقدم القوات الامنية، وفق ما تابعت الوزارة.

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test