2016-11-22

فرنسا مستعدة لمساعدة المحكمة الجنائية الدولية على ملاحقة مقاتلي داعش في سوريا

قال وزير الخارجية الفرنسي جان-مارك أيرولت الاثنين، 21 تشرين الثاني/نوفمبر، إن فرنسا "مستعدة للتعاون" مع المحكمة الجنائية الدولية لملاحقة مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) بتهمة ارتكاب جرائم حرب بسوريا.

وتعدّ المحكمة الجنائية الدولية المحكمة الوحيدة الدائمة في العالم المخوّلة النظر في جرائم الحرب. ولكن محاولات إحالة الملف السوري إلى محكمة لاهاي فشلت حتى الأن مع استخدام روسيا حق النقض في مجلس الأمن الدولي. وموافقة مجلس الأمن ضرورية لأن سوريا ليست عضوا في المحكمة.

واعتبر أيرولت في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية أنه من الممكن تقديم شكاوى إذا "كانت تشمل مواطنين محليين (فرنسيين) يشاركون في صفوف داعش بالحرب في سوريا".

وأضاف: "نحن مستعدون للتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية وتقديم الدعم لها إذا كان هناك مسار محدد لاتباعه". وتابع: "رغم أن هامش المناورة ضيق، فهذه فرصة للتذكير بأننا لا نقبل عدم المحاسبة".

وكانت روسيا قد أعلنت الأربعاء أنها ستنسحب رسميا من معاهدة روما التي أسست المحكمة، واصفة عملها بـ "المتحيز وغير الفعّال".

وفي أيار/مايو 2014، قدمت فرنسا مشروع قرار يدعو إلى التحقيق بارتكاب جرائم حرب في سوريا، لكنها فشلت في تمرير هذا الاقتراح بعد أن استخدمت كل من روسيا والصين حق الفيتو ضده.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no
Captcha