غارة لقوات التحالف تقطع المعبر الأساسي لتموين داعش في الموصل

  • تعليق 1
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

أدت غارة لقوات التحالف الدولي يوم الثلاثاء، 22 تشرين الثاني/نوفمبر، إلى تدمير جسر فوق نهر الفرات وسط الموصل لمنع تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) من إعادة نشر قواتها في المدينة، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وبعد ضرب "الجسر الثالث" في الموصل يبقى جسر يعود إلى حقبة الانتداب البريطاني وسط الموصل معبرا أخيرا فوق الفرات.

وقال المتحدث باسم قوات التحالف جون دوريان إن مقاتلي داعش يستخدمون الجسور لرفد الناحية الشرقية من المدينة بالعديد، و"بشكل أساسي إعادة نشر قواتهم".

وأضاف للوكالة "لن نسمح بذلك".

وقد تركزت المعارك داخل المدينة في الأحياء الشرقية التي دخلتها قوات النخبة في مكافحة الارهاب والجيش مطلع الشهر الحالي.

وقال قائد عمليات تحرير نينوى الفريق نجم الدين الجبوري يوم الثلاثاء إن القوات العراقية تمكنت من اكمال سيطرتها على حي التحرير بشكل مطلق ورفعت العلم العراقي على آخر المباني في حي البنوك شرق الموصل.

أما على الجبهة الجنوبية، فقد اقتربت قوات الجيش والقوات الاتحادية من فرض سيطرتها على "منطقتي السبعاوي والحرية الملاصقة للمطار".

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test
  • تعليقات القراء

    Mohamed Sinjari

    2016-11-23

    نهر دجلة وليس نهر الفرات هو الذي يمر في الموصل،ويقسمها الى شطرين. حبذا لو توخيتم الدقة في الخبر لأن ذلك يمنحكم المصداقية والمهنية.