2016-11-10

الجيش: المعركة تقترب من مدينة نمرود الأثرية

  • * معلومات ضرورية

اقتربت معركة تحرير الموصل من آثار مدينة نمرود الأشورية القديمة يوم الخميس، 10 تشرين الثاني/نوفمبر، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية، الأمر الذي ولّد خوفاً على الموقع التراثي الشهير الذي تضرر مسبقاً جراء أعمال التخريب وقنابل الجهاديين.

وأشارت قيادة العمليات المشتركة إلى أن القوات العراقية تتقدم باتجاه قريتين هما تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) بالقرب من المدينة الأثرية، على بعد نحو 30 كيلومتراً جنوب الموصل.

وذكرت أن "قطعات الفرقة المدرعة التاسعة والحشد العشائري تباشر بالتقدم لتحرير قريتي عباس رجب والنعمانية باتجاه نمرود"، معلنةً في وقت لاحق تحرير قرية عباس رجب.

وفي شهر نيسان/أبريل من العام الماضي، نشرت داعش فيديو عبر شبكة الإنترنت أظهرت فيه مقاتليها وهم يدمرون معالم نمرود قبل زرع المتفجرات حول الموقع وتفجيرها.

وكان ذلك جزءاً من حملة تدمير نفذها التنظيم في المواقع الأثرية التي كانت واقعة تحت سيطرته ، وقد شملت نينوى القديمة عند أطراف الموصل ومدينة حضر في الصحراء الجنوبية وتدمر في سوريا المجاورة.

ولم يحدد بعد ما لا يزال موجوداً من آثار نمرود، مع اقتراب القوات العراقية منها.

وفي هذا السياق، أعلنت وزارة الدفاع أن الفرقة المدرعة التاسعة قتلت يوم الأربعاء المسؤول الجديد لهيئة الحرب بتنظيم داعش، أثناء تقدمها شرقي الموصل.

وجاء في بيان للوزارة أن "المسؤول الجديد في هيئة الحرب بداعش خالد المتيوتي قُتل مع مساعده مهند حامد البيلاوي يوم أمس في حي الانتصار شرقي الموصل".

هل أعجبك هذا المقال؟

Di icons no 0
Captcha