رئيس الوزراء العراقي: القوات العراقية تتحرك في الموصل 'أسرع مما كان متوقعا'

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قوله يوم الخميس، 20 تشرين الأول/أكتوبر، إن القوات العراقية "تتقدم أسرع مما كان متوقعا" في الهجوم الذي تشنه لتحرير مدينة الموصل من سيطرة عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش).

وقال العبادي: "إننا تتقدم بسرعة أكبر مما توقعنا أو خططنا له". وجاء كلام العبادي في كلمة ألقاها عبر الفيديو أمام اجتماع دولي نظمته فرنسا والعراق حول مستقبل الموصل بعد بدء الهجوم هذا الأسبوع.

وأعلنت وزارة الدفاع العراقية أن معارك يوم الخميس، أي اليوم الرابع من بدء عمليات التحرير في نينوى، أسفرت عن تحرير أجزاء من بلدة بعشيقة فضلا عن تحرير قرى روان وسيداوة والمكوك والخباطة والمناوير والصلاحية والخالدية وخنيصات جنوب وشرق وشمال الموصل.

وأكد المتحدث باسم الوزارة العميد يحيى رسول لديارنا، أن "قواتنا حققت نجاحا آخر باستهداف تجمعات تنظيم داعش وتصفية العشرات من عناصره في محور خازر الشمالي".

وأضاف: "نعمل حاليا على استمرار تقدم قواتنا بالوتيرة نفسها واستغلال انهيار صفوف داعش".

على خط مواز، قال لواء أميركي يوم الأربعاء، إن قادة داعش يفرون من الموصل، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وتوقع اللواء غاري فوليسكي الذي يرأس قيادة القوات البرية في التحالف الدولي لمحاربة داعش، أن يشكل المقاتلون الأجانب في نهاية المطاف القسم الأكبر من القوة الجهادية التي ستبقى في المدينة، إذ ليس لديهم أي مكان أخر يذهبون إليه.

وقال للصحافيين في تصريح له بالفيديو من بغداد، "نقول لعناصر داعش إن قادتهم تخلوا عنهم، فقد رصدنا حركة مغادرة من الموصل".

ولفت إلى أن العراقيين سيدققون بهوية كل شخص يغادر الموصل وسيحبطون أي محاولة للمقاتلين الأجانب للإندساس بين جموع النازحين من الأهالي.

وأضاف فوليسكي: "من الصعب عليهم الإندساس بين الأهالي المحليين بسبب تعدد الجنسيات بين المقاتلين الأجانب".

وتابع: "نتوقع أنهم هم من (سيبقون ويقاتلون)، لأنه ليس لديهم في الواقع أي مكان أخر للذهاب إليه".

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test