المرصد السوري لحقوق الإنسان: انهيار اتفاق وقف القتال بين الإسلاميين والمتطرفين بسوريا

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

تواصل يوم الثلاثاء، 11 تشرين الأول/أكتوبر، القتال بين جماعات المتمردين الإسلاميين وجماعة جند الأقصى المتطرفة في محافظة إدلب السورية، بعد يوم واحد من توقيع اتفاق بينهما لوقف الأعمال العدائية .

ومنذ 6 تشرين الأول/أكتوبر، اندلع قتال عنيف شمال غرب إدلب بين جند الأقصى وجماعات المعارضة، بينها أحرار الشام.

والتنظيمان حليفان سابقان في القتال ضد النظام، علما أنه غالبا ما اتهمت جماعة جند الأقصى بارتباطها بتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)، الذي يستهدف مقاتلي المعارضة.

ويوم السبت، وفي محاولة لتهدئة التوتر، أعلنت جبهة فتح الشام التي كانت في السابق موالية للقاعدة وهي اليوم حليفة لأحرار الشام ومنافسة لداعش، عن ضمّ جند الأقصى إلى صفوفها.

ووقع مساء الاثنين كل من فتح الشام وأحرار الشام اتفاقا لإنهاء القتال.

إلا أن المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إن الاشتباكات تواصلت يوم الثلاثاء بين الطرفين في إدلب.

وكشف المرصد أن قوات النظام استغلت هذا الإقتتال الداخلي لاستعادة عددا من القرى والبلدات في محافظة حماه المجاورة.

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test