بريطانيا وفرنسا تطالبان الأمم المتحدة بفرض عقوبات على سوريا لشنها هجمات كيماوية

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

طالبت بريطانيا وفرنسا يوم الثلاثاء، 30 آب/أغسطس، الأمم المتحدة بفرض عقوبات على سوريا بعد أن كشف تحقيق أجرته الأمم المتحدة أن النظام نفذ هجمات كيماوية، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

ووصف سفيرا لندن وباريس لدى الأمم المتحدة استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين بأنه "جريمة حرب"، وذلك قبيل انعقاد اجتماع مغلق للمجلس للبحث في النتائج التي توصل إليها التحقيق.

ودعا السفير الفرنسي فرانسوا دولاتر إلى "رد سريع وحازم من مجلس الأمن" يشمل "فرض عقوبات على المسؤولين عن هذه الأفعال".

وقالت هيئة التحقيق التي شكلتها الأمم المتحدة في تقرير صدر الأسبوع الماضي، إن قوات النظام نفذت هجومين كيماويين على الأقل، الأول عام 2014 والثاني عام 2015.

أما السفير البريطاني ماثيو رايكروفت، فأوضح أن المجلس "سيبحث في مسألة فرض عقوبات وتحديد نوع من المساءلة باستخدام آليات دولية شرعية"، داعياً إلى "رد دولي قوي".

من جهته، رفض السفير السوري بشار جعفري يوم الثلاثاء نتائج التحقيق، في حين قال السفير الروسي فيتالي تشوركين إن روسيا لديها "تساؤلات جدية جداً" وليست مستعدة بعد للقبول بنتائج التحقيق.

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test