جبهة النصرة تقطع علاقتها بالقاعدة

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

أعلنت جبهة النصرة، فرع القاعدة في سوريا، يوم الخميس، 28 تموز/يوليو، قطع علاقاته مع الشبكة الارهابية الدولية في شريط فيديو يظهر زعيمها أبو محمد الجولاني للمرة الأولى.

وبثت قناة الجزيرة الشريط بعد أيام على إشاعات انتشرت على الانترنت حول انقسام بين القاعدة وفرعها، والذي يعد منافسا لتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) والذي تريد الجبهة النأي بنفسها عنه لتعرضه للاستهداف بغارات التحالف.

وفي أول ظهور له، قال الجولاني إن الجبهة غيرت اسمها إلى جبهة فتح الشام وستوحد الصفوف مع مقاتلين آخرين في سوريا.

وأضاف "قررنا التوقع عن التحرك تحت راية جبهة النصرة وتأسيس جبهة فتح الشام".

وبدا الجولاني وهو يرتدي زيا شبه عسكري وعمامه وقد بانت لحيته وشكر "قادة القاعدة لتفهمهم الحاجة إلى قطع العلاقات بينهما".

وتعهد بأن "لا يكون للجبهة الجديدة أي علاقة بأي جهة خارجية".

ورأى محللون أن النصرة تسعى لإعادة خلق ذاتها والدفاع عن نفسها إثر تعرضها لضغوطات متزادية بعد اتفاق موسكو وواشنطن لبذل جهود مشتركة ضد الجماعات الجهادية.

وقالت واشنطن إنها ما زالت تعتبر جبهة النصرة تهديدا أمنيا على الرغم من الاعلان.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، جون كيربي، "لا نرى أي أسباب تبين أنهم غيروا أهدافهم".

واعتبر "أنهم ما زالوا يصنفون كمنظمة إرهابية أجنبية. نحن نحكم على أي مجموعة بحسب افعالها لا بحسب تسميتها".

وأضاف الجولاني في التسيجل القصير، وهو محاط برجلين ملتحيين، إن الانفصال عن القاعدة يهدف "لحماية الثورة السورية" وإلغاء أي عذر من المجتمع الدولي باستهداف الجبهة.

من ناحية أخرى، أكد المحلل تشارلز ليستر إن أحد الرجال الجالسين قرب الجولاني هو القائد السابق في القاعدة أحمد سلامة مبروك.

واعتبر أن "القاعدة تؤدي دورا أساسيا في تحديد شكل هذا التحول ويبقى التفكير والاستراتيجية عاملان أساسيا لجبهة فتح الشام".

ولفت إلى أنها "ستستمر في معارضة المعارضة المعتدلة في سوريا؛ وستبقى طائفية بامتياز، وتسعى بشكل نهائي لتأسيس إمارة اسلامية في سوريا وحشد القدرة على تنفيذ اعتداءات في الدول الغربية".

وأوضح المحلل أيمن جواد التميمي في حديث له قبل إعلان الجولاني أن "القيادة المركزية للقاعدة تدعم فكرة ضم جبهة النصرة في عمق التمرد في سوريا".

وكانت جبهة النصرة قد انضمت للقاعدة، التي أسسها أسامة بن لاندن، في العام 2013، وقد هيأت القاعدة الطريق أمام إعلان الخميس.

وقال نائب زعيم القاعدة أيمن الظواهري، أحمد حسن أبو الخير، في تسجيل صوتي نشرته الجبهة على الانترنت "نوجه قيادة جبهة النصرة إلى المضي بما يحفظ الاسلام والمسلمين ويحمي جهاد الشعب السوري".

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test