مقتل 38 شخصاً في انفجار بنفق في حلب والأمم المتحدة تدعو إلى هدنة

  • شارك بتعليقك الآن
  • إطبع المقالة
  • زيادة حجم الخط تقليل حجم الخط

قُتل نحو 40 مقاتلاً موالين للنظام يوم الخميس، 21 تموز/يوليو، عندما فجّر مقاتلون من المعارضة نفقاً تحت موقع لقوات النظام في مدينة حلب السورية، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية يوم الجمعة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 38 شخصاً من قوات النظام قتلوا في الانفجار الذي دمّر أحد المباني في حلب القديمة.

ونشرت جماعة ثوار الشام المعارضة تسجيل فيديو عبر شبكة الإنترنت زعمت تصوير الحادث فيه، فأظهر الفيديو مسلحين يمشون في نفق طويل ويجهزون براميل مليئة بالمتفجرات. وتبع ذلك انفجار كبير دمّر مبنى متعدد الطوابق وصُوّر من زوايا مختلفة.

وأوضح المرصد أيضاً أن النظام قصف يوم الخميس حيين اثنين من الأحياء الواقعة تحت سيطرة المعارضة في شرق مدينة حلب، مما أسفر عن مقتل 15 شخصاً بينهم ستة أطفال.

وفي هذه الأثناء، دعت الأمم المتحدة الخميس إلى هدنة أسبوعية لمدة 48 ساعة في حلب، للسماح بتسليم المساعدات لنحو 250 ألف مدني يعانون من المجاعة.

وفي هذا السياق، قال منسق فريق العمل الإنساني الأممي لسوريا يان إيغلاند إن الهيئات الإغاثية جاهزة لإرسال إمدادات إلى النواحي الشرقية الواقعة تحت سيطرة المعارضة في المدينة، إلا أن أعمال العنف المتواصلة منعت القوافل من الانتشار.

وأضاف أن "الوقت يمرّ بسرعة"، محذراً من أن أهالي حلب هم "على حافة المجاعة".

أضف تعليقا (سياسة ديارنا بشأن التعليقات) * معلومات ضرورية

* معلومات ضرورية

Test