http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/newsbriefs/2016/06/08/newsbrief-08?di_exp_001=true&locale_switch_001=true

×
×

الآلاف يفرون من منبج الواقعة تحت سيطرة داعش مع تضييق التحالف عليها

فر الآلاف من المدنيين من بلدة منبج في شمال سوريا والواقعة تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) مع تضييق قوات المحررة الخناق عليها، حسبما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية الثلاثاء، 7 حزيران/يونيو.

وقال شرفان درويش الذي يقود هجوم قوات سوريا الديموقراطية، إن "قواتنا تحاصر منبج من ثلاث جهات والعملية تتقدم بشكل جيد".

وأكد أنه "في كل يوم نحرر المزيد من البلدات".

من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن القوات السورية الديمقراطية باتت على بعد خمسة كيلومترات من شمال منبج وكيلومترين من جنوبها ونحو سبعة كيلومترات من شرقها.

وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن، أن "داعش بدأت تسمح للمدنيين بالفرار باتجاه الغرب"، بعضهم في سيارات والكثير منهم سيرا على الإقدام وهم يحملون متاعهم.

يذكر أن نحو 20 ألف شخص ما زالوا يقيمون في منبج، علما أن عدد سكانها كان يبلغ قبل الحرب 120 ألف نسمة.

وقال مسؤولون في التحالف يوم الثلاثاء، إنه نفذ منذ الأسبوع الماضي ما مجموعه 35 غارة عنيفة لدعم عملية تحرير منبج.

ومنذ أن بدأت عملية إعادة تحرير منبج في 31 أيار/مايو، حرر التحالف من سيطرة داعش ما مجموعه 344 كيلومترا مربعا.

وتقع بلدة طبقة التي تجاور أكبر سد في سوريا وتسيطر عليها داعش ضمن نطاق الهجوم من جهتين. وقد بدأت القوات السورية الديمقراطية الأسبوع الماضي بالتقدم باتجاهها، لكنهم ما زالوا على بعد 60 كيلومترا منها.

وذكر المرصد أن داعش أرسلت حافلة تضم أسلحة و100 مقاتل لدعم عناصرها في طبقة استعدادا للمعركة الكبرى.

هل أعجبك هذا المقال؟
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha