http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/09/27/feature-04

×
×
أمن |

القوات العراقية تشن حملة عنيفة على فلول داعش في ديالى

خالد الطائي

image

قوات الأمن تكشف عن أحزمة ناسفة خاصة بداعش مخبأة في بستان في ديالى في 30 أيلول/سبتمبر 2017. [الصورة من شرطة ديالى]

بدأت القوات العراقية يوم الخميس، 26 أيلول/سبتمبر عملية أمنية لاقتلاع فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) من حوض الوند في محافظة ديالى.

وقال صادق الحسيني، رئيس لجنة الأمن في مجلس محافظة ديالى، إن العملية جزء من سلسلة من العمليات الأمنية التي نفذت على مدار الأيام العشرة الماضية للبحث عن المسلحين في البساتين وضفاف الأنهار والمجاري المائية شمال وشرق المحافظة.

وقد غطت العمليات مناطق شاسعة في منطقة خانقين وبحيرة حمرين، وحققت "مكاسب جيدة"، على حد تعبيره في حديث لديارنا يوم الجمعة.

وقال إن عشرة من كبار قادة داعش لقوا حتفهم كما تم اعتقال 15 مشتبهاً بهم، مضيفًا أن قوات الأمن كشفت ودمرت العديد من المضافات وصادرت أسلحة خفيفة ومتوسطة وذخيرة ومواد متفجرة ومؤن.

image

تجري قوات الأمن العراقية عملية بحث عن فلول داعش على مشارف خانقين بمحافظة ديالى، في الثاني من شهر تموز/يوليو. [الصورة مقدمة من وزارة الدفاع العراقية]

وأضاف الحسيني "عثر على طائرة مسيرة داخل أحد المضافات التي كان العدو يستخدمها لمراقبة وتأمين مخابئه".

تكريس النجاحات الأمنية السابقة

وأكد أن العملية الجديدة تهدف إلى تكريس النجاحات الأمنية التي تحققت في العمليات السابقة وتعزيز دفاعات القرى والمدن ضد التهديدات الإرهابية.

كما أشار إلى أن قوات الأمن بدأت تتحرك على نطاق واسع وبطريقة منسقة "لتأمين البساتين ومناطق الغطاء النباتي الكثيفة حول حوض الوند في منطقة خانقين، والتي تعد بمثابة ملاجئ طبيعية لفلول داعش".

وقال إن الغرض من العملية هو القضاء على هؤلاء المتشددين وتدمير جميع أماكن اختبائهم من أجل تعزيز أمن المناطق المتاخمة للحوض وتأمين الطرق التي تربط بين مدن المحافظة.

وأفاد الحسيني أن المناطق الإدارية التي تفصل شمال غرب ديالى عن محافظة صلاح الدين لا تزال تمثل "تحديا أمنيا خطيرا" على الرغم من الحملات المتكررة لاقتلاع المسلحين منها.

وقال إن حوالي 100 من مقاتلي داعش ما زالوا مختبئين هناك، وهم يتنقلون في مناطق وعرة مليئة بالأشجار وتمكنهم من الاختباء من قوات الأمن.

ودعا الحسيني إلى "مزيد من الحملات في هذه المناطق للقضاء على العناصر الإرهابية وإنهاء وجودها".

هل أعجبك هذا المقال؟
1
لا

1 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha

نعم يستحق القراءة

الرد