http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/08/27/feature-02

×
×
إحتجاجات |

ناشطون في السويداء يتهمون حزب الله بإثارة القلاقل

وليد أبو الخير من القاهرة

الفصائل الدرزية في محافظة السويداء جنوب سوريا تستعد لالتقاط صورة بعد اجتماع تنسيقي. [صورة نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي]

قال ناشط محلي إن نار التوتر تشتعل تحت الرماد في محافظة السويداء جنوب سوريا بسبب إصرار النظام على تأدية شبابها الخدمة العسكرية الإلزامية وخدمة الاحتياط.

ففي حديث لديارنا أكد الناشط من السويداء نزار بو علي، أن كشف النقاب عن محاولة أحد عناصر حزب الله إحداث فتنة بين فصليين محليين من الدروز تسبب في توتير الأوضاع أكثر مما هي متوترة.

وأوضح بو علي أن دفع هذه الفصائل إلى مواجهة بعضها البعض سيخلق ثغرة يمكن للنظام السوري وحزب الله استغلالها لتثبيت وجودهما في المحافظة والتوغل في عمقها.

وأضاف أن "حالة من التوتر الشديد تسيطر على مدينة السويداء والعديد من المناطق في المحافظة إثر الكشف عن مخطط كان سيؤدي إلى اقتتال داخلي بين تنظيمي حركة رجال الكرامة وقوات شيخ الكرامة".

نقطة تفتيش أقامتها إحدى الفصائل المحلية في السويداء. [صورة نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي]

وتابع بو علي أن المخطط اكتشف في منتصف شهر آب/أغسطس الجاري، بعد تعرض دورية عسكرية لتنظيم قوات شيخ الكرامة لاطلاق نار من قبل مجهولين بالقرب من مدينة صلخد.

وبعد تمشيط المنطقة بحثا عن المهاجمين، عثر على أسلحة وذخائر وهاتف تعود ملكيته لأحد عناصر حزب الله اللبناني المدعو ربيع صياغة، وهو مسؤول عن حركة العبور من وإلى لبنان.

وأردف أن الهاتف كان يحتوي على محادثات مكتوبة ومعلومات عن "العديد من التفجيرات ومحاولات الاغتيال التي كانت تجري بالتنسيق بين خلايا حزب الله وقوات النظام السوي لإشعال نار الفتنة".

وذكر أن الهدف من وراء ذلك هو تمكين النظام وحزب الله من التوغل في عمق المنطقة التي ما تزال حتى الآن خارج سيطرتهما.

اجتماع للفصائل المحلية

وأشار بو علي إلى أن الفصائل المحلية في المنطقة، وعلى رأسها تنظيمي حركة رجال الكرامة وقوات شيخ الكرامة، عقدت اجتماعات عدة حضرها رجال دين ووجهاء المنطقة وأعرب الجميع خلالها رفضهم ممارسات حزب الله والنظام.

وحذرت هذه الفصائل من أن استمرار هذه الأعمال الاستفزازية سيزيد من حدة التوتر في المنطقة ويجعل من عناصر قوات النظام وحزب الله أهدافا.

وأكد بو علي أن النظام ما يزال يصر على تأدية شباب السويداء لخدمتي التجنيد الالزامي والاحتياط في ظل رفض أبناء المنطقة الاستجابة لهذا المطلب.

وقدر عدد الشباب المطلوبين للخدمة العسكرية الإلزامية بأكثر من 50 ألف شاب.

هل أعجبك هذا المقال؟
3

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha