http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/06/25/feature-01?di_exp_001=true&locale_switch_001=true

×
×

مجتمع |

الميليشيات تدفع أموالًا للعراقيين لقاء المشاركة في فعالياتها المؤيدة لإيران

حسن العبيدي من بغداد

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك

شبان عراقيون يشاركون في مسيرة نظمتها حركة النجباء المدعومة إيرانيًا في النجف عام 2016. وكانت هذه الميليشيات ترشو الفقراء لحضور فعالياتها بعدما تقلصت أعداد المشاركين في الأشهر الأخيرة. [الصورة متداولة على شبكة الإنترنت]

أكد مسؤولون ومواطنون عراقيون لديارنا أن الميليشيات المدعومة إيرانيًا باتت تدفع مبالغ مالية للعراقيين الفقراء للمشاركة في تظاهرات وفعاليات تدعم سياسة إيران الخارجية.

وقالوا إن ميليشيات مثل حركة النجباء وعصائب أهل الحق وكتائب سيد الجهاد ترشو أيضًا السكان بتقديم وجبات لهم وإجبار مدراء بعض المدارس على إخراج الطلاب للمشاركة في فعالياتهم المؤيدة لإيران.

حيث قال مسؤول في وزارة الداخلية العراقية لديارنا إنه مع تراجع نسبة المشاركة في الفعاليات الماضية، فقد بدأت هذه الميليشيات في تقديم الرشوة للعراقيين في المناطق الفقيرة في بغداد والنجف البصرة.

وأكد المسؤول، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن "تلك الميليشيات نظمت ثلاث فعاليات مؤخرًا في بغداد وواحدة في النجف واثنين في البصرة حيث تم فيها حشد الفقراء بالمال للحضور".

وأضاف أن الفعاليات تضمنت مظاهرات "يوم القدس" التي يرعاها النظام الإيراني سنويًا في دول عربية يمتلك فيها نفوذ وأقيمت هذا العام يوم 31 أيار/مايو.

كما تضمنت مظاهرات ضد العقوبات على إيران، ومظاهرة أخرى تطالب بعدم السماح للسعودية بافتتاح قنصلية لها في النجف، وأخيرًا خطبة لزعيم ميليشيا العصائب قيس الخزعلي.

وذكر أن "أكثر من 70 بالمائة من المشاركين [في هذه الفعاليات] حصلوا على مبالغ مالية أو وجبات طعام".

'الناس قد تغيروا'

بدوره، قال عضو التيار المدني العراقي أحمد عباس الطائي إن الميليشيات تستغل في العادة طلاب المدارس لحضور هذه الفعاليات، "لكن بما أنه الآن عطلة صيفية، فهي تلجأ إلى تقديم مكافآت مالية لمن يشارك في أنشطتها".

وتابع في حديثه لديارنا أنه ينبغي على الحكومة أن تتعامل مع هذا الموضوع حيث أن هذه الميليشيات "تستغل الحاجة المالية للفقراء وتقوم بإشراكهم في فعاليات سياسية خطيرة، وهي بذلك تزور الحقائق وتوهم الناس".

من ناحيته، قال الصحافي العراقي براء الشمري إن هذا الأسلوب ليس جديدًا، لكنه كان يستخدم فقط في أيام الانتخابات حين تدفع الأحزاب السياسية للناس لحضور مسيراتها وفعالياتها.

وأضاف في حديث لديارنا أن "فصائل مسلحة تجد نفسها الآن مضطرة للجوء لهذه الطريقة حيث أنها تحاول التباهي بعدد من يجتمعون في مقراتها أو يتفاعلون مع دعواتها وأنشطتها".

وأكد أن الناس قد تغيروا وأن هذه التظاهرات والفعاليات لم تعد تلقى نفس الإقبال أو التفاعل من المواطنين، "بل على العكس، فهم يتهمون الميليشيات بقطع الطرق وتعطيل مصالحهم".

لذلك، بحسب الشمري، باتت الميليشيات مضطرة لأن تدفع لكل متظاهر حوالي 10 آلاف دينار عراقي (8 دولار أميركي) أو توزع وجبات طعام مجانية خلال التظاهرات أو الفعاليات.

وأوضح أنه "في السابق، كانت المشاعر الطائفية كافية لحمل الناس على المشاركة، أما اليوم، فإن هذه الدعوات لم تعد مقنعة للناس الذين سئموا تلك الميليشيات وشعاراتها بينما البلاد بحاجة لخدمات وأمن ومساواة".

'شعبية متدنية'

بدوره، قال الخبير بالشأن العراقي علي غالب إن هذه الفصائل لم تعد قادرة على تعبئة الشارع، وخاصة في جنوب العراق.

وأضاف في حديث لديارنا أن الميليشيات تريد إقحام العراقيين في قضايا لا علاقة لهم بها تتعلق بسياسة إيران الخارجية.

وأوضح أن العراقيين يرون قادة تلك الفصائل وأقاربهم يعيشون في رفاهية "بينما هم مطلوب منهم التضحية بدمائهم".

وأكد غالب أن شعبية الميليشيات متدنية "لذا، يستخدمون المال لإقناع الفقراء والمحتاجين بدعمهم"، مضيفًا أن استغلال الضعفاء أمر لا أخلاقي.

كما قال محمد جبر، 59 عامًا، مصلح مدافئ نفطية في مدينة الصدر شرق بغداد، إنه حصل مؤخرًا على 10 آلاف دينار لقاء مشاركته في تظاهرة أقيمت في بغداد.

وأضاف جبر في حديث لديارنا أن من بين الآخرين في مجموعته كان "حجي رضا" الذي يعمل في قطاع المجاري، وأم محمد التي تعول أبناء ابنها الشهيد في الجيش من خلال بيع السجائر على الرصيف.

وتابع "لم أعرف ما مناسبة التظاهرة. فقد صعد أغلب الموجودين إلى الحافلة، وكان هناك رجل يرتدي زيًا عسكريًا يوزع المال علينا واحدًا تلو الآخر"

وأكد "إنه هدد أنهم سيعرفون من يغادر قبل انتهاء المظاهرة وسيأخذون منه المال".

وتابع "علمت بعد وصولي أن التظاهرة كانت ضد الحرب على إيران وتأييد سياستها والثناء عليها".

وختم بالقول "بصراحة، لم أكن أعلم حتى أن كان هناك تهديد لإيران أو نذر حرب إلا بعد المشاركة في التظاهرة، وكذلك الآخرين الذين صعدوا معي في الحافلة".

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك
هل أعجبك هذا المقال؟
34
17

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha