http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/06/11/feature-03?di_exp_001=true&language_switcher=true

×
×
أمن |

القوات العراقية تحرق أوكارا لداعش في جزيرة الصينية

خالد الطائي

جنود عراقيون يبحثون عن مخابئ لداعش خلال عملية أمنية جرت مؤخرا في جزيرة الصينية في محافظة صلاح الدين يوم 9 حزيران/يونيو. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

كشف قائد عسكري يوم الثلاثاء، 11 حزيران/يونيو، أن القوات العراقية دمرت ست مضافات لفلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) خلال عملية أمنية نفذتها في جزيرة الصينية بمحافظة صلاح الدين.

وفي حديث لديارنا، قال قائد عمليات صلاح الدين اللواء الركن عبد المحسن العباسي، إن القوات الأمنية "شنت خلال اليومين الماضيين عملية كبيرة لاستهداف فلول داعش المختبئين في جزيرة الصينية الواقعة ضمن قضاء بيجي".

وأضاف أن العملية جرت إثر تقارير استخبارية.

وتابع أنها أسفرت حتى يوم الثلاثاء عن اكتشاف ست مضافات لداعش، فتم تدمير كل محتوياتها من "مواد غذائية وطبية وتجهيزات لوجستية" وإحراقها بالكامل.

جنود عراقيون يشاركون في عملية أمنية جرت يوم 9 حزيران/يونيو في جزيرة الصينية. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

وأكد أن هذه العملية "ستساهم في دفع خطر الإرهابيين عن أهالي المدن والقرى القريبة من الجزيرة"، وتعزيز فعالية العمليات المستقبلية غربي صلاح الدين.

وأردف العباسي: "نحن بصدد تنفيذ مهمات وحملات دورية على هذه المناطق لتطهيرها بالكامل من الإرهابيين، وتأمين الحدود الإدارية مع محافظتي نينوى والأنبار".

’مطاردون في جميع المناطق‘

ولفت العباسي إلى أن عناصر داعش المتبقين في المحافظة "يلفظون أنفاسهم الأخيرة".

وأوضح أن "فعالياتهم تتضاءل نتيجة الضربات والغارات الموجهة على قواعدهم، ومطاردتهم في جميع المناطق التي يلوذون بها".

وقال: "نحن نتابعهم ونراقب تحركاتهم من خلال عملنا الاستخباري، وسنقضي عليهم أينما ذهبوا".

ولفت العباسي إلى أن الفترة القليلة الماضية شهدت تكثيفا للنشاطات الأمنية المهمة في المناطق النائية من المحافظة والبعيدة عن مراكز المدن.

وأضاف أن القوات الأمنية في المحافظة تمكنت من قتل ثمانية من أعضاء داعش البارزين، وتدمير ست مضافات للتنظيم وتفكيك ستة أحزمة ناسفة.

و تمكنت وفقا له من تفكيك منزل مفخخ وسيارة مفخخة واكتشاف معمل تفخيخ في مناطق متفرقة من المحافظة، مشيرا إلى أن "فلول التنظيم باتوا عاجزين عن الصمود بوجه حملاتنا النوعية".

وفي سياق آخر، أكد العباسي أنه في حين تشير المعلومات إلى مسؤولية عناصر داعش عن موجة الحرائق التي طالت أراض زراعية في المحافظة، "إلا أن الجزء الأكبر منها يعود لأسباب لا علاقة لها بالإرهاب".

ومن هذه الاسباب ذكر "النزاعات العشائرية والخلافات بين المزارعين على ملكية هذه الأراضي المحروقة".

هل أعجبك هذا المقال؟
4

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات
Captcha