http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/05/02/feature-02

×
×

أمن |

الجيش السوري يضم إلى صفوفه الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني

وليد أبو الخير من القاهرة

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك

بعد أن بات لواء الإمام الباقر جزءا من الجيش السوري، يسود الغموض الدور الذي سيضطلع به قائده نواف البشير (في الوسط)، حسبما أكد أحد الناشطين. [صورة نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي]

قال صحافي سوري إن النظام السوري ضم إلى صفوف جيشه النظامي إحدى الميليشيات المرتبطة بالحرس الثوري الإيراني.

وأوضح الصحافي السوري محمد العبد الله لديارنا، أن هذه الخطوة الاستثنائية تأتي في أعقاب الاشتباكات العنيفة التي وقعت في منطقة حلب بين الميليشيات الموالية للحرس الثوري الإيراني وتلك التابعة لروسيا.

وأضاف أن النظام السوري قرر إثر هذه الاشتباكات ضم ضباط وعناصر لواء الإمام الباقر الموالي للحرس الثوري الإيراني إلى الجيش السوري النظامي.

وضمت الميليشيا القبلية إلى لواء المشاة 137 التابع للفرقة 17 في الجيش السوري المتمركز في منطقة بانوراما في دير الزور.

وفي خضم هذا التغيير، يبقى مصير قائد لواء الإمام الباقر، اللواء نواف البشير، مجهولا، لا سيما لجهة تكليفه بمهام جديدة.

وتابع العبد الله أن هذه الخطوة تأتي بعد تصاعد التوتر واحتدام الاشتباكات بين الميليشيات الموالية للحرس الثوري الإيراني وتلك التابعة لروسيا في محافظة دير الزور وحلب، على خلفية السيطرة على هذه المناطق الاستراتيجية.

واعتبر أن "هذه الخطوة هي الأولى من نوعها إذ لم يسبق ضم ميليشيا بأكملها إلى الجيش السوري منذ اندلاع الحرب السورية".

وأشار أنه يتم عادة حل هكذا ميليشيات ويطلب النظام من عناصرها تأدية خدمتي الاحتياط والتجنيد الإجباري فقط.

ويضم لواء الإمام الباقر أبناء من قبيلة البكارة وموالين للنظام السوري من محافظتي حلب ودير الزور.

ولفت العبد الله إلى أن عناصره تدربوا على يد حزب الله اللبناني، ويرتبط قائده وأحد مشايخ قبيلة البكارة بعلاقات قوية مع كوادر حزب الله وزعيمه، حسن نصر الله.

وذكر أنه يرتبط أيضا بصلات قوية مع كبار مسؤولي الحرس الثوري الإيراني، وعمل طيلة الفترة الماضية على تغيير الواقع الديموغرافي في منطقتي دير الزور وحلب عبر نشر عقيدة ولاية الفقيه.

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك
هل أعجبك هذا المقال؟
7
4

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha