http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/04/23/feature-03

إقتصاد |

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يخطط لإعادة بناء 15 ألف منزل في الموصل القديمة

خالد الطائي

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك

متطوعون محليون يرممون أحد المنازل في المنطقة القديمة بالموصل في هذه الصورة المنشورة على شبكة الإنترنت يوم 26 تموز/يوليو 2018. [حقوق الصورة لصفحة فريق "خلوها أجمل" التطوعي على الفيسبوك]

أعلنت خلية الأزمة في محافظة نينوى يوم الثلاثاء، 23 نيسان/أبريل، عن تنفيذ خطة واسعة لإعمار المنازل المهدمة أثناء الحرب مع تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش) في المنطقة القديمة بمدينة الموصل.

وكان رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي قد شكل خلية الأزمة لإدارة محافظة نينوى بعد عزل المحافظ نوفل حمادي الشهر الماضي.

وقد صوت البرلمان العراقي على عزل حمادي من منصبه بعد وفاة 100 شخص في كارثة عبارة أثارت موجة من الحزن والغضب.

آليات خدمية تقوم برفع الأنقاض من أمام المنازل المتضررة في الموصل القديمة في كانون الثاني/يناير 2018. [حقوق الصورة لبلدية الموصل]

وقال علي محمود، مدير إعلام الخلية، في تصريح لديارنا إن "برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أنجز حتى الآن إعمار ألف منزل مدمر في المنطقة القديمة".

وأشار إلى أن البرنامج الأممي باشر، بالتعاون مع مديرية بلدية الموصل وبلديات أخرى بمحافظة نينوى، بإعادة بناء أربعة آلاف منزل مدمر في المنطقة المذكورة

مبينًا أن تلك الجهود "تأتي في إطار خطة طموحة للوصول بعدد المنازل التي سيعاد تشييدها في الموصل القديمة إلى 15 ألف منزل".

وأضاف أن السلطات تأمل أن تشمل الخطة التي تمتد لستة أشهر عدة أحياء، منها الجامع الكبير والميدان والزنجيلي ورأس الكور والشيخ فتحي والكوازين والسرجخانة.

وأكد محمود أن بناء تلك المنازل "سيساعد الآلاف من الأسر التي تقيم حاليًا في المخيمات على الرجوع مجددًا إلى أحيائها الأصلية وإنهاء أزمة نزوحها المتواصلة من أكثر من عامين".

هذا وتتوزع الأسر النازحة على 13 مخيمًا يقع معظمها في جنوب الموصل.

وتتضمن تلك المخيمات ديبكة والسلامية وحمام العليل، التي يقطنها حاليًا ما مجموعه 150 ألف عائلة نازحة من مناطق مختلفة من الموصل وباقي مدن محافظة نينوى.

إطلاق عملية إعادة الإعمار

وقال محمود إن خلية الأزمة سلمت وزارة التخطيط الكثير من المشروعات في قطاعات خدمية مختلفة من أجل إقرارها في خطة تنمية الأقاليم للعام الحالي في محافظة نينوى.

وذكر أن هذه المشروعات تتضمن إعمار البنية التحتية والخدمات العامة كشبكات الماء والكهرباء والطرقات والجسور وقطاعات التعليم والرعاية الصحية والشؤون الاجتماعية.

وكانت الحكومة العراقية قد أعلنت يوم 16 نيسان/أبريل عن تخصيص 626 مليار دينار (525 مليون دولار) لدعم الاستقرار والتعافي في محافظة نينوى.

وشدد محمود على أن خلية الأزمة، التي تتولى حاليًا المسؤولية عن إدارة المحافظة، "تسعى لتنفيذ جميع المشروعات وتنشيط قطاع البناء وإعادة الإعمار".

لذا، فقد تم تشكيل فرق عمل ميدانية للإشراف على سير المشروعات وإعداد تقارير دورية بشأن مراحل الإنجاز.

هل أعجبك هذا المقال؟
1
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha