http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/04/05/feature-02

أمن |

مقتل 14 عنصرا من داعش في هجوم جوي للطيران العراقي في كركوك

خالد الطائي

Di icons tw 35 Di icons fb 35

مروحية عراقية تستعد لتنفيذ مهمة أمنية يوم 31 آب/أغسطس، 2018. [الصورة من صفحة القوات الجوية في الجيش العراقي على موقع الفيسبوك]

أعلنت وزارة الدفاع العراقية يوم الجمعة، أن الطائرات والمروحيات الحربية نفذت يوم الخميس، 4 نيسان/أبريل، غارتين جويتين استهدفتا فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في محافظة كركوك، ما أسفر عن مقتل 14 عنصرا من مقاتليه.

وقال المتحدث باسم الوزارة، اللواء الركن تحسين الخفاجي، إن "الغارات استهدفت تجمعات لإرهابيين في منطقة وادي قرحة جنوب غرب داقوق في كركوك".

وأضاف لديارنا: "خلال الطلعة الأولى، تمكنت طائراتنا من قتل ستة إرهابيين، وفي الطلعة الثانية التي أعقبتها مباشرة، قتل ثمانية إرهابيين آخرين".

الشرطة الفيدرالية العراقية خلال بحثها عن مخابئ داعش في غربي كركوك، يوم 30 تشرين الثاني/نوفمبر، 2018. [حقوق الصورة لقيادة الشرطة الفيدرالية العراقية]

وأشار إلى أنه وفقا للمعلومات المتوفرة، فإن أغلب الإرهابيين الذين استهدفوا هم من "المقاتلين"، وبينهم قياديين في التنظيم الإرهابي.

وأوضح أن "بعضهم فر مؤخرا من المعارك في سوريا وتمكن من التسلل والاختباء داخل أراضينا"، فيما البقية هم من سكان المدن والبلدات الواقعة في غرب كركوك كالحويجة والرشاد والبشير.

وتابع أن "المعلومات أكدت أيضا تورط هؤلاء الإرهابيين بالعديد من الجرائم، وهم مسؤولون عن عمليات القتل والخطف والهجمات الأخيرة التي طالت مدنيين وعناصر من القوات الأمنية".

عملية مشتركة ناجحة

وذكر الخفاجي أن الهجوم الجوي جاء في إطار عملية مشتركة مع قطعات قيادة الشرطة الاتحادية، ونفذ استنادا إلى معلومات من مواطنين أبلغوا عن أماكن وجود العناصر الإرهابية.

وأكد أيضا أن اعترافات مقاتلي داعش العراقيين الذين تسلمتهم الأجهزة الأمنية والاستخبارية العراقية من قوات سوريا الديموقراطية، ساهمت في التحقق من أماكن اختباء المتطرفين.

وقال إن "الغارتين تزامنتا مع موجة سيول وفيضانات ضربت المناطق المستهدفة".

وأضاف أن هذا الأمر دفع بالإرهابيين إلى الخروج من جحورهم في محاولة للبحث عن أماكن آمنة وإنقاذ أنفسهم.

وأردف الخفاجي أنه "أثناء محاولتهم الهرب، كانت طائراتنا بالمرصاد وقضت عليهم في الحال".

وأوضح أن "طبيعة المنطقة الوعرة لم تمنع طيارينا من التحليق فوق أراض نائية وخطرة، وإتمام المهمة بنجاح كبير".

وختم بالقول: "حققنا إنجازا مهما من شأنه أن يساهم في تعزيز الأمن"، مؤكدا أن "عملياتنا ماضية قدما لإنهاء أي وجود إرهابي سري في أي مكان من البلاد".

هل أعجبك هذا المقال؟
8
1
Di icons no

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha