http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/03/26/feature-02

×
×

اللاجئين |

محافظة كركوك تغلق 3 مخيمات للنازحين

خالد الطائي

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك

نازحون من مدينة الحويجة في كركوك في طريقهم للعودة إلى ديارهم في 28 شباط/فراير 2018. [حقوق الصورة لوزارة الهجرة العراقية]

أعلنت إدارة محافظة كركوك يوم الثلاثاء، 26 آذار/مارس، عن إغلاق ثلاثة مخيمات للنازحين بعد عودة النازحين المقيمين فيها إلى منازلهم.

وقال مدير إعلام كركوك مروان العاني إن المحافظة تمكنت منذ نهاية العام 2018 من "إغلاق ثلاثة مخيمات للنزوح بعد استكمال عمليات إرجاع كافة ساكنيها النازحين لمناطق سكنهم".

وقال مدير إعلام كركوك مروان العاني في حديث لديارنا إن المحافظة تمكنت منذ نهاية العام 2018 من "إغلاق ثلاثة مخيمات للنزوح بعد استكمال عمليات إرجاع كافة ساكنيها النازحين لمناطق سكنهم".

قوى الأمن العراقية تشرف على عودة النازحين إلى الحويجة في محافظة كركوك في 27 شباط/فبراير 2018. [حقوق الصورة للشرطة الاتحادية العراقية]

وكانت المخيمات التي أغلقت، قد أنشأت في بلدتي ليلان وداقوق لإيواء آلاف النازحين، معظمهم من أهالي مدينة الحويجة في غرب كركوك.

وأكد العاني أن "الجهود المحلية ماضية باتجاه إغلاق المخيمات المتبقية في المحافظة، بالتعاون مع وزارة الهجرة والمنظمات الدولية".

وأشار إلى أنه يتم حاليا إخضاع العائلات المقيمة في هذه المخيمات لتدقيق أمني للتأكد من عدم انتمائها لتنظيمات متطرفة أو دعمها لها.

وذكر العاني أنه "بعد اكتمال التدقيق، سنقوم بإرجاع هؤلاء النازحين تباعا لمناطقهم وإغلاق مخيماتهم"، مشددا على أن ذلك لن يحدث إلا بعد التأكد من استقرار هذه المناطق الأصلية من الناحيتين الأمنية والخدمية.

النازحون يبدأون بمغادرة المخيمات

وقال العاني إنه في نهاية العام الماضي، كان ثمة 7 مخيمات في كركوك تضم نحو 8000 عائلة نازحة.

وأضاف أن نحو 2000 عائلة، أي ما يعادل 9000 شخص تقريبا، لا تزال تقيم في مخيمات النزوح الأربعة التي ما زالت مفتوحة.

وشرح أنه يمكن تقسيم النازحين في المحافظة إلى ثلاث مجموعات تقريبا.

وأوضح أن المجموعة الأولى "مؤلفة من سكان كركوك وتحديدا الحويجة، وأكثرهم عادوا إلى مدينتهم وقراهم ويمارسون حاليا شؤونهم اليومية بصورة طبيعية".

وأشار إلى أن "المجموعة الثانية من النازحين مؤلفة من سكان المحافظات المجاورة كنينوى وصلاح الدين وديالى، والذين كانوا قد لجأوا لكركوك قبل سنوات بسبب العمليات الإرهابية والعسكرية".

وذكر أن "ما زال بعض هؤلاء موجودين بالمخيمات ومن المؤمل اكمال ملفاتهم وإرجاعهم لمحافظاتهم".

أما المجموعة الثالثة، فتضم أهالي 116 قرية في كركوك، أي ما يساوي نحو 70 ألف شخص، وهي قرى دمرت خلال المعارك ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وأكد العاني أن "عددا قليلا من هؤلاء هم في المخيمات، لكن الأغلبية منهم استأجروا منازلا أو سكنوا مع أقاربهم في مدينة كركوك، أو غادروا خارج المحافظة".

وختم قائلا إنه "من الصعب اليوم إعادتهم قبل إعمار قراهم".

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك
هل أعجبك هذا المقال؟
19
2

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha