http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/03/06/feature-03

×
×

إرهاب |

مواجهات عنيفة بين هيئة تحرير الشام وداعش في إدلب

وليد أبو الخير من القاهرة

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك

عناصر من هيئة تحرير الشام يستعدون لإعدام عناصر من داعش خارج مطعم فيوجن في مدينة إدلب يوم السبت 2 آذار/مارس، بعد يوم واحد على هجوم داعش الانتحاري الذي استهدف المطعم نفسه. [حقوق الصورة لمصعب عساف]

قال ناشط محلي إن متطرفي هئية تحرير الشام و "تنظيم الدولة الإسلامية" (داعش) ما يزالون في دائرة العنف الفارغة التي دخلوها أواخر الأسبوع الماضي إثر هجوم انتحاري استهدف مطعم في مدينة إدلب.

وأوضح مصعب عساف لديارنا أن آخر حلقة من سلسلة هذه الاشتباكات وقعت مساء الثلاثاء، 5 آذار/مارس، مخلفة ضحايا بين الطرفين.

واندلعت الاشتباكات عندما هاجمت مجموعة من مقاتلي داعش تجمعا لعناصر هيئة تحرير الشام بالقرب من مسجد شعيب في قلب مدينة إدلب، فاستعرت المواجهات العنيفة بين الجماعتين المتطرفتين.

الأنقاض تملأ مطعم فيوجن في مدينة إدلب حيث فجر انتحاري من داعش نفسه يوم الجمعة 1 آذار/مارس، ما أسفر عن مقتل عدد من عناصر هيئة تحرير الشام. [حقوق الصورة لمصعب عساف]

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن المسلحين الذين يعتقد أنهم أعضاء في خلية نائمة تابعة لداعش، كانوا يستقلون سيارة وأطلقوا النار على عناصر هيئة تحرير الشام من أسلحة آلية وأوقعوا في صفوفهم عددا من الإصابات.

وأضاف عساف أن عناصر هيئة تحرير الشام لاحقوا المهاجمين الذين فروا في شاحنة صغيرة وسيارة رياضية، وعثروا على المنزل الذي كانوا يختبئون فيه في حي القصور في الجزء الغربي من المدينة.

وأعقب هذه الحادثة اندلاع اشتباكات عنيفة بين الطرفين استمرت نحو ساعتين وقتل خلالها خمسة عناصر من داعش وفجر السادس نفسه بحزام ناسف كان يرتديه.

في المقابل، قتل اثنان من عناصر هيئة تحرير الشام وأصيب أربعة منهم.

وتابع عساف أنه تم التعرف بسرعة على المهاجمين والسيارات التي استخدموها للهرب، وذلك من خلال كاميرات المراقبة التي زرعتها هيئة تحرير الشام في جميع أنحاء المدينة وترصد عبرها كل الشوارع الرئيسة ومحيط مقراتها.

الوصع في إدلب 'مقلق جدا'

ووصف عساف الأوضاع في إدلب بـ "المقلقة جدا" بسبب المواجهات بين الجماعتين المتطرفتين، بعد أن أعقبت المواجهة الأخيرة حادثة عنف أخرى وقعت يوم الجمعة.

وفي التفاصيل أن انتحاري من داعش فجر نفسه في مطعم يرتاده عناصر هيئة تحرير الشام، فخلف ثمانية قتلى بينهم ستة من قادة الهيئة.

وكشف المرصد أن معظم القتلى هم من المقاتلين الأجانب.

وردت هيئة تحرير الشام يوم السبت بإعدام 10 عناصر من داعش أمام المطعم نفسه.

وأشار عساف إلى أن مطعم فيوجن المستهدف يملكه باكستاني من هيئة تحرير الشام، وسبق أن تعرض لإطلاق النار أكثر من مرة.

ولفت إلى أن تصاعد التوتر ترافق مع استمرار الفلتان الأمني في مدينة ادلب ومحيطها، حيث تستمر عمليات القتل والتفجير والخطف.

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك
هل أعجبك هذا المقال؟
60
3

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha