http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/03/01/feature-02

إقتصاد |

مدن الأنبار تفتح مداخل جديدة لمرحلة ما بعد داعش

سيف أحمد من الأنبار

Di icons tw 35 Di icons fb 35

تم مؤخرا تجديد المدخل الشرقي لمدينة الرمادي في محافظة الأنبار. [سيف أحمد/ديارنا]

تشهد مدن محافظة الأنبار موجة مشاريع لإعادة الإعمار، في ظل عمل السلطات على إقامة مداخل وبوابات لكل مدينة، ستشكل معالم جديدة وعصرية.

وقال فهد الراشد عضو مجلس محافظة الأنبار في حديث لديارنا إن كل أقضية الأنبار تزينت بحلة جديدة بعد إنشاء مداخل وبوابات متطورة.

وأضاف أن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) دمر معالم ومداخل مدن الأنبار عندما اجتاح هذه المناطق في مطلع العام 2014، بما في ذلك تدمير المدخل الرئيسي إلى الرمادي ومعالم تاريخية وثقافية.

تم تركيب الأنوار في مختلف أنحاء مدينة حديثة بمحافظة الأنبار في إطار حملة إعادة إعمار في المحافظة لمرحلة ما بعد داعش. [سيف أحمد/ديارنا]

وتابع أن "الكوادر الهندسية والفنية أنجزت عددا كبيرا من مداخل مدن الأنبار ومنها الرمادي والفلوجة والصقلاوية والكرمة وهيت، فيما يستمر العمل لإنجاز البوابات الأخرى ضمن التصاميم المتطورة".

وقال الراشد إن المشاريع الأخرى تشمل بناء معالم تاريخية وهندسية تعكس تقاليد وثقافة كل مدينة.

وأضاف أنها تضم نصبا للنواعير في حديثة ونصبا للمآذن في الرمادي ومعالم تعكس العلم والنخيل والتراث الأنباري.

ʼحملة إعمار وبناء كبيرةʻ

وفي هذا السياق، قال المهندس عماد الدليمي في حديث لديارنا إن الدوائر البلدية ومختلف الدوائر الخدمية شاركت في مشاريع إعادة التأهيل وإعادة الإعمار.

وأضاف أن مداخل وبوابات الأنبار الجديدة أصبحت اليوم نقاط تفتيش رئيسية مجهزة بكاميرات مراقبة وقوات شرطة ورجال مرور.

وأوضح أن "الدوائر البلدية أخذت على عاتقها توسعة مداخل والطرق الرئيسية لأقضية ونواحي الأنبار، منها الرمادي والفلوجة وحديثة وهيت وراوة وعنة".

وقال إن الكوادر البلدية ودوائر الكهرباء عملت على إنارة الطرق الخارجية ومداخل المدن ومخارجها، مع إنشاء استراحات وساحات لركن المركبات.

وأكد أن الأنبار تشهد حملة إعمار وبناء كبيرة، ويتم فيها إنشاء شواهد عمرانية وخدمية.

وأضاف أنه يتم إنشاء النافورات في الحدائق وفي الطرق الرئيسية، مع استخدام تصاميم ملونة وعصرية "تعكس عودة الحياة ونبذ الإرهاب ".

وقال ابراهيم العوسج قائممقام الرمادي في حديث لديارنا، إن "حملة الإعمار التي تشهدها أقضية الأنبار، ومنها الرمادي، هي إيجابية".

وذكر أن إعمار الجسور والمعابر وتأهيل الطرق وإنشاء مداخل المدن، أدى إلى تحسين الخدمات لكل أهالي الأنبار.

اختلاف ʼواضحʻ في شوارع الأنبار

وفي هذا السياق، قال طالب الحسناوي رئيس مجلس قضاء الفلوجة إن الأنبار نجحت في إزالة معالم الإرهاب التي تركها تنظيم داعش، عن طريق إنشاء معالم حديثة في كل المدن.

ولفت في حديث لديارنا إلى أن "الفلوجة شهدت إنشاء البوابة الشرقية للمدينة مع توسعة مدخلها الغربي في نقطة تفتيش الحلابسة"، مضيفا أن العمل جار لإعادة فتح مدخلي السكنية والسجر شمالي الفلوجة.

وذكر المواطن جاسم عبدلله البالغ من العمر 40 عاما وهو من الرمادي، أن "الاختلاف الإيجابي واضح في الشوارع ومدن الأنبار التي كانت قبل عامين عبارة عن ركام وانتشار النفايات والمخلفات جراء العمليات الإرهابية".

وأوضح أن "الرمادي أصبحت اليوم مدينة إعمار وبناء ونشاهد فيها المساحات الخضراء والحدائق والشوارع الواسعة والأرصفة والإنارة الجميلة ليلا".

هل أعجبك هذا المقال؟
3
0
Di icons no

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha