http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/02/20/feature-01

سياسة |

العراقيون مستاءون من تدخل إيران في شؤون بلادهم

فارس العمران

Di icons tw 35 Di icons fb 35

أصبح قاسم سليماني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، الوجه العلني للتدخل الإيراني في العراق، بحسب مراقبين. [الصورة متداولة على شبكة الانترنت]

صرح مراقبون عراقيون لديارنا أن العراقيين باتوا مستاءين على نحو متزايد من تدخل إيران السافر في شؤون سيادة بلدهم.

حيث لا يزال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، أبرز شخصية إيرانية مرتبطة بالتدخل الإيراني في الشؤون العراقية.

وأضاف المراقبون أن ظهور سليماني العلني المتكرر في مدن عراقية يستفز العراقيين حيث أن ذلك يؤكد نفوذ طهران القوي في العراق.

"قاسم سليماني"، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، في لقاء مع مجموعة من قادة المليشيات العراقية عام 2016. [الصورة متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي]

وكثيرًا ما تتناقل وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي المقربة من إيران صورًا لسليماني في العراق حيث يلتقي قادة ميليشيات مدعومة إيرانيًا يعملون لصالح الحرس الثوري الإيراني.

ويقول الكاتب والمحلل السياسي العراقي هلال العبيدي إن إيران تشجع سليماني على زيارة العراق أثناء الأزمات "للتأكيد بأنها اللاعب الرئيسي في المشهد العراقي وبيدها كل الحلول لأكثر المشاكل تعقيدًا".

وأضاف في تصريح لديارنا "شاهدنا سليماني [علانية] في أكثر من مناسبة، آخرها قبل الانتخابات النيابية العراقية في أيار/مايو الماضي وأثناء مشاورات تشكيل الحكومة وتعيين الوزراء بالحكومة".

وأكد أن "إيران والحرس الثوري عهدا لسليماني بإدارة الملف العراقي لكونه صاحب نفوذ في البلاد ولديه علاقات قوية مع زعماء مليشيات عراقية".

وأوضح أن سليماني يعتبر "المسؤول الفعلي عن جميع الفصائل والجماعات المسلحة التي تدور في الفلك الإيراني بالعراق"، مبينًا أنه يعّد اليوم أكثر الزعماء الإيرانيين تأثيرًا في العراق.

سخط في الشارع

وبدوره، أكد المحلل الاستراتيجي ربيع الجواري في حديث لديارنا على "وجود سخط كبير في الشارع العراقي من تدخلات سليماني في كل أمور البلاد السياسية والأمنية والاقتصادية.

وقال إن "هذه الشخصية تثير دائمًا قلق العراقيين بسبب هيمنتها على العديد من الحركات والأحزاب السياسية والفصائل المسلحة بالعراق"، موضحًا أن القائد الإيراني يسعى دائمًا لمواصلة السيطرة على العراق والتحكم بقراراته.

هذا وتتضمن الميليشيات المسلحة في العراق المرتبطة بصورة مباشرة بإيران منظمة بدر وكتائب حزب الله وحركة النجباء وعصائب أهل الحق.

وتابع الجواري أن "العراقيين لا يعتبرون سليماني صديقًا لهم ويعلمون تمامًا أن زياراته المتعاقبة للعراق ونشاطاته ولقاءاته التي تجمعه بأبي مهدي المهندس (نائب رئيس مليشيا الحشد الشعبي) وبقية قادة الميليشيات ليست في مصلحة بلدهم".

وشدد على أن "إيران تريد أن تقدم سليماني كالقائد الذي له الكلمة الفصل في أي قرار عراقي"، وأيضًا إعطاء رسالة قوية للعالم بأنها لن تتوقف عن تقويض سيادة العراق واستنزاف موارده.

وأشار الجواري إلى أن الهيمنة الإيرانية واستهدافها المتواصل للعراقيين المناهضين لها بلغت مرحلة حرجة، "لا يمكن معها سوى التعويل على التدخل الحازم من المجتمع الدولي لإيقاف خطط الإيرانيين".

'التدخل الإيراني مثير للاستياء'

ونوّه الجواري بأن الحرس الثوري الإيراني لديه حاليًا بالعراق أعداد غفيرة من المستشارين موزعين على الميليشيات العراقية المدعومة إيرانيًا.

وذكر أن "هؤلاء المستشارين الإيرانيين يسيطرون على آلاف المسلحين المستعدين للقيام بأي شيء تطلبه منهم إيران".

وبدوره، أكد مهند الفهداوي، 41 عامًا، لديارنا أن "تحركات سليماني وتدخلاته في قضايانا الداخلية مثيرة للاستياء".

وأضاف أن "عليه التركيز على شؤون بلده وتركنا ندير بلادنا بأنفسنا دون وصاية إيرانية".

بينما قال أيمن علي، 35 عامًا، وهو موظف حكومي، "إننا لا نتوقع الخير من أي مسؤول إيراني سواء سليماني أو غيره".

وأضاف لديارنا "إنهم لا يسعون إلا لإضعاف العراق وتدميره".

وطالب علي باتخاذ تدابير رادعة لوقف "الأنشطة المشبوهة للمسؤولين الإيرانيين وتبني مواقف قوية ضد نفوذهم وتدخلاتهم السافرة" في شؤون العراق.

هل أعجبك هذا المقال؟
96
28
Di icons no

5 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha
Comment bubble | 2019-03-21

شكرًا على نشر الحقيقة

الرد
Comment bubble | 2019-03-18

باجر صدك اكو عطله رسميه لكل محافظات العراق هاذ الخبر جذب لو صدك

الرد
Comment bubble | 2019-03-12

س ع مع كل الاسف ان غالبية من يتكلمون بالسياسة لايفقهون الكثير منها . فكل دولة بالعالم ومن ضمنها ايران تبحث عن مصالحها ولو على كانت على حساب باقي الدول اذا كانت تلك الدول ضعيفة مثل العراق ،اما في ميزان الدول المتكافئة فانها تعتمد مبدا المصالح المشتركة ،وهذا حال وديدن سياسات دول العالم منذ النشأة الاولى للدول.

الرد
Comment bubble | 2019-02-20

الله ينتقم من ايران الشر

الرد
Bubble reply | 2019-03-21

ما الذي تتحدثون عنه؟ هذا غير منطقي بالمرة. الأمر لا يتعلق بالشر، بل بالسلطة والفساد

الرد