http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/02/12/feature-04

إرهاب |

القوات العراقية تلاحق فلول داعش بعد مقتل ثلاثة أخوة في صلاح الدين

خالد الطائي

Di icons tw 35 Di icons fb 35

قتلت فلول داعش يوم 8 شباط/فبراير ثلاثة أشقاء كانوا يجمعون الكمأ في سلسلة جبال مكحول بمحافظة صلاح الدين. [صورة نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي]

تعهد مسؤول عسكري رفيع المستوى بأن القوات العراقية ستقضي على فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) المختبئين في سلسلة جبال مكحول، وذلك بعد أيام قليلة على قتل التنظيم لثلاثة أشقاء في المنطقة.

وأقدم عناصر داعش يوم الخميس، 7 شباط/فبراير، على خطف الشبان الثلاثة، سعد ومحمد وعمر جاسم الحمادي من قرية المسحك في بيجي شمال محافظة صلاح الدين، أثناء جمعهم الكمى من سفوح الجبال.

وبعد يوم واحد، عثرت القوات الأمنية على جثث الأشقاء ملقاة على الأرض ومقيدة الأيدي في منطقة الشيخ علي في سلسلة جبال مكحول. وذكرت الأنباء أنهم قتلوا بإطلاق الرصاص عليهم من الخلف.

وحدات عسكرية عراقية تنتشر بالقرب من جبال مكحول في محافظة صلاح الدين لملاحقة فلول داعش. [حقوق الصورة لمديرية شرطة صلاح الدين]

وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة العميد يحيى رسول لديارنا، إن "حملاتنا لتعقب فلول داعش واستهداف أوكارهم لن تتوقف حتى يتم القضاء عليهم وإنهاء الأنشطة الإرهابية في تلك السلسلة الجبلية".

وأضاف أن المتطرفين الذين يختبئون في مرتفعات حمرين وحوض الحويجة سيلقون المصير نفسه.

وأضاف أن القوات العراقية "تنفذ عمليات نوعية في جبال مكحول، إضافة إلى أن التحالف الدولي يقوم بغارات جوية متكررة تستهدف الإرهابيين المختبئين في كهوف المنطقة".

ولفت إلى أن طائرات الاستطلاع تجوب الجبال، "ونعمل على جمع المعلومات وتكثيف العمليات الاستخبارية حول أماكن اختباء الإرهابيين بهدف تدميرها".

وتابع رسول: "نعتمد بشكل كبير على جهود المراقبة الجوية والاستخبارات"، مردفا أن المناطق الجبلية هناك وعرة جدا ولا يمكن للقطعات العسكرية الثقيلة التحرك بمرونة فيها.

وشدد رسول أن جريمة قتل الأشقاء الثلاثة هي "محاولة من فلول الإرهاب لجذب انتباه وسائل الإعلام عبر جرائمهم، وإيهام الرأي العام بأنهم ما يزالون موجودين ومؤثرين".

وذكر: "لكننا نؤكد أن هؤلاء ليسوا سوى عناصر مهزومة لا تتجرأ على الظهور علنا، وتثبت عملياتهم الإرهابية هذه جبنهم".

إدانة واسعة

وأثار مقتل الأخوة الثلاثة تنديدا شعبيا واسعا ودعوات لملاحقة الجناة ومعاقبتهم.

وفي حديث لديارنا، قال عضو مجلس محافظة صلاح الدين عبد سلطان حمد الجبوري، إن "الجريمة تؤكد خسة الإرهابيين ونذالتهم".

وكشف أن اثنين من الضحايا جامعيان، بينما الثالث يتابع دراسته الثانوية.

وأضاف أن "عناصر داعش يتواجدون في جبال مكحول بين منطقتي الفتحة والخانوكة".

وأكد "ضرورة عدم السماح لهم بتحويل المناطق الجبلية إلى مقر آمن لهم ومصدر تهديد لأهالي القرى القريبة".

وفي طلع الشهر الجاري، شنت طائرات التحالف ضربات عنيفة على أوكار داعش في جبال مكحول وحمرين بالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة العراقية.

وتم خلال هذه العملية تدمير ثلاثة من هذه الأوكار.

هل أعجبك هذا المقال؟
26
0
Di icons no

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha