http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/01/24/feature-01

×
×

تربية |

افتتاح العشرات من الصفوف في الأنبار لذوي الاحتياجات الخاصة

سيف أحمد من الأنبار

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك

مدير ومعلمو مدرسة النبلاء في الفلوجة يفتتحون رسميا صفا مجهزا لذوي الاحتياجات الخاصة. [سيف أحمد/ديارنا]

تلامذة من ذوي الاحتياجات الخاصة يحضرون أحد الصفوف في مدرسة النبلاء في الفلوجة. [سيف أحمد/ديارنا]

معلمون وتلامذة يستعدون لالتقاط صورة تذكارية بمناسبة الافتتاح الرسمي لأحد الصفوف المعدة لذوي الاحتياجات الخاصة بالأنبار، في كانون الأول/يناير الجاري. [سيف أحمد/ديارنا]

أحد الصفوف المجهزة للتلامذة من ذوي الاحتياجات الخاصة في مدرسة النبلاء في الفلوجة. [سيف أحمد/ديارنا]

استقبال التلامذة من ذوي الاحتياجات الخاصة في مدرسة النبلاء في الفلوجة. [سيف أحمد/ديارنا]

أكد مسؤولون في الأنبار لديارنا افتتاح العشرات من الصفوف الجديدة المجهزة لتلبية متطلبات الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والإعاقة في المحافظة.

وتأتي هذه الخطوة بعد تدريب الكوادر التعليمية والتربوية على طرق تعليم التلامذة ذوي الاحتياجات الخاصة في جميع مراحل الدراسة.

وقال المشرف التربوي في مديرية التربية بالأنبار، خليل ضباب، إن "الأنبار تعرضت لدمار كبير في الفترة الماضية، خلف وراءه عددا كبيرا من المعوقين وذوي الاحتياجات الخاصة".

تلامذة من ذوي الاحتياجات الخاصة يحضرون أحد الصفوف في مدرسة النبلاء في الفلوجة. [سيف أحمد/ديارنا]

وأشار لديارنا أن بين هؤلاء عددا كبيرا من مبتوري الأطراف.

وأوضح أن "مديرية التربية في الأنبار افتتحت في مناطق الرمادي 100 صف للتلامذة من ذوي الاحتياجات الخاصة تشمل مختلف مراحل الدراسة، وتعمل على افتتاح 40 صفا آخر خلال الشهر المقبل".

من جانبه، أكد مدير التربية في قضاء الفلوجة محمد صالح، أن "المديرية افتتحت أيضا في مناطق مختلفة من الفلوجة وكمرحلة أولى، 200 صف للتلامذة من ذوي الاحتياجات الخاصة تشمل مختلف مراحل الدراسة".

وأضاف أن "الصفوف افتتحت في المدارس الابتدائية والمتوسطة والاعدادية بعد أن تم تجهيزها بكل المستلزمات الدراسية ووسائل التوضيح".

تدريب المعلمين

ولفت صالح إلى أن" الكوادر التعليمية تلقوا تدريبا على أيدي لجان مشرفة ومتخصصة حول مفاهيم تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة وكيفية التعامل معهم على الصعيد النفسي قبل الصعيد التربوي".

وتابع أنهم تدربوا على الوسائل الكفيلة بإيصال المناهج إلى التلامذة من ذوي الاحتياجات الخاصة وتعليمهم بسهولة".

وكشف أن "عدد التلامذة من ذوي الاحتياجات الخاصة في الفلوجة والمناطق المجاورة يبلغ نحو 340 طالبا، وتنصب الجهود حاليا لافتتاح صفوف أخرى في مدارس المدينة خلال الفترة المقبلة".

أما المعلم في قضاء هيت فهد الراوي، فقال إن "الفترة الماضية شهدت ارتفاعا في عدد التلامذة المعوقين والمصابين باضطرابات نفسية وذوي الاحتياجات الخاصة"، في إشارة إلى اجتياح تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) للمنطقة.

وتحدث لدريانا عن وجود عدد من الصم والبكم بين التلامذة، "وهم يحتاجون لدعم واهتمام خاص".

وذكر أن"22 صفا مجهزا في هيت وناحية البغدادي غربي الرمادي، تستقبل نحو 200 تلميذا من ذوي الاحتياجات الخاصة".

وأردف أنه "تم تدريب الكوادر التعليمية في مراحل الدراسة كافة".

القدرة على التعلم

وقال الراوي إن "جميع أقضية الأنبار ونواحيها بحاجة إلى افتتاح صفوف ومدارس للتلامذة من ذوي الاحتياجات الخاصة، مع اعتماد مروحة كبيرة من الوسائل التعليمية والتوضيحية اللازمة لتدريسهم وضمان تفوقهم في مختلف مراحل الدراسة".

من جهته، أكد المعلم في قضاء راوه أحمد العاني، أن "التلامذة من ذوي الاحتياجات الخاصة يمتلكون الخبرة والمهارة والموهبة".

وأوضح لديارنا أن "كل ما كانوا يحتاجون إليه هو المواد [التوضيحية] اللازمة وكادر تعليمي [مدرب] لشرح المناهج لهم في جميع المراحل التعليمية".

وأشار إلى أن المعلمين تلقوا تدريبا حول كيفية تعليم هؤلاء التلامذة عبر استخدام "وسائل تعليمية وتربوية حديثة ومتطورة".

وقال إن هذه المواد والتقنيات تساعد التلامذة على فهم الدروس واستغلال طاقاتهم كافة للتعلم".

تسجيل الدخول عبر تويتر تسجيل الدخول عبر فيسبوك
هل أعجبك هذا المقال؟
6
0

0 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha