http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2019/01/23/feature-03

أمن |

شرطة الأنبار توقف 3 جماعات إرهابية بمساعدة المواطنين

خالد الطائي

Di icons tw 35 Di icons fb 35

الشرطة توقف شخصا متهما بالعمل لصالح تنظيم 'الدولة الإسلامية' في الأنبار استعدادا لنقله إلى مقرها، في صورة من الأرشيف التقطت بتاريخ 20 كانون الثاني/يناير، 2016. [حقوق الصورة لمديرية شرطة الأنبار]

قال قائد شرطة الأنبار اللواء هادي كسار إرزيج لديارنا الثلاثاء، 22 كانون الثاني/يناير، إن قواته اعتقلت عناصر ثلاث جماعات إرهابية وذلك في خلال عمليات أمنية جرت مؤخرا استنادا إلى بلاغات من المواطنين.

وأضاف أن المسلحين كانوا " يتخفون بين السكان ويحاولون إنشاء خلايا نائمة بهدف زعزعة الأمن".

وتابع أنه "بناء على معلومات وردتنا من مصادر استخباراتية بين الأهالي، أخضعنا هذه الجماعات لمراقبة دقيقة حتى تمكنا من الإيقاع بأعضائها واعتقالهم".

عناصر من طوارئ شرطة الأنبار يشاركون في عملية أمنية أطلقت للبحث عن مطلوبين في 6 أيلول/سبتمبر الماضي. [حقوق الصورة للفوج التكتيكي الخاص في شرطة الأنبار]

وأوضح أن هذه الجماعات تضم 13 مسلحا ستة منهم كانوا يختبئون في مدينة الفلوجة، وثلاثة آخرين في الكرمة وأربعة في الرمادي.

وأكد أنهم "اعترفوا بارتكاب أعمال إرهابية ضد المدنيين بعضها يعود إلى عقد من الزمن"، مشيرا إلى أن المسلحين الذين أعتقلوا في الكرمة مسؤولون عن جرائم ارتكبت بين عامي 2007 و2008.

جسور الثقة مع المواطنين

ولفت إرزيج إلى أن جهود شرطة الأنبار تأتي في إطار خطة أمنية تنفذ بالتعاون مع سائر القطعات العسكرية وأجهزة الاستخبارات منذ انتهاء العمليات العسكرية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في الأنبار.

وقال إن "الخطة تعتمد اليوم على التعاون مع المواطنين ومد جسور الثقة بيننا".

وأردف: "تمكنا من تأسيس علاقة وثيقة معهم وهم يوفرون حاليا كل ما نحتاج إليه من معلومات ويبلغون فورا عن أي شيء يثير شكوكهم".

وكشف عن إعداد قاعدة بيانات أمنية حول جميع الأسر النازحة التي عادت إلى مسقط رأسها.

وذكر أن "هذا الأمر يعتبر جزءا مهما للغاية من الخطة [الأمنية]، إذ أن هذه المعلومات تتيح لنا كشف هويات الإرهابيين بسرعة واقتفاء أثرهم".

وأكد أن الأمن في مدن الأنبار ممسوك من قبل قوات فوج طوارئ الشرطة والشرطة المجتمعية، إضافة إلى قوات من مديرية التحقيقات والاستخبارات.

وأضاف أن "أجواء الاستقرار الأمني تسود في جميع تلك المدن"، مشددا على أهمية نقاط التفتيش والمراقبة المتواصلة لحركة المركبات التي لا تحمل لوحات ثبوتية والنشاط الاستخباراتي المكثف في إحباط الهجمات الإرهابية.

وكشف إرزيج عن محاولات داعش إشاعة الخوف بين المواطنين وإحباط معنوياتهم عبر بث الشائعات والأخبار الكاذبة.

وختم قائلا: "نود تطمين مواطنينا أن مدننا آمنة وستبقى كذلك بعزيمتكم وبثقتكم بقواتكم الأمنية".

هل أعجبك هذا المقال؟
61
2
Di icons no

1 تعليق

سياسة ديارنا بشأن التعليقات Captcha
Comment bubble | 2019-01-29

جزاكم الله الف خير

الرد