http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2018/12/07/feature-02

أمن |

2018-12-07

اعتقال داعشي متهم بقتل أفراد من عشيرة "البونمر" بالأنبار

Di icons tw 35 Di icons fb 35

رجال أمن يعتقلون عنصر بداعش متهم بارتكاب جرائم في مدينة هيت غرب الأنبار.  [حقوق الصورة لمديرية شرطة الأنبار]
رجال أمن يعتقلون عنصر بداعش متهم بارتكاب جرائم في مدينة هيت غرب الأنبار. [حقوق الصورة لمديرية شرطة الأنبار]

أعلن مسؤول محلي في محافظة الأنبار يوم الجمعة، 7 كانون الأول/ديسمبر، أن قوات الأمن العراقية اعتقلت عنصرًا في تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) متهم بقتل عشرة أفراد من عشيرة "البونمر".

حيث قال رئيس لجنة الأمن في مجلس محافظة الأنبار "نعيم الكعود" في تصريح لديارنا إن "قوات الأمن بالأنبار استطاعت، بعد عمليات تتبع استخبارية دقيقة، إلقاء القبض على داعشي خطير".

وأوضح إن الإرهابي متورط بالمجازر التي ارتكبها تنظيم داعش بحق أبناء عشيرة "البونمر".

وكان تنظيم داعش قد نفذ بين عامي 2014 و2015 عمليات إعدام جماعية لحوالي 700 من أعضاء عشيرة البونمر السنية بسبب معارضة تلك العشيرة لأيديولوجيته.

وأكبر هذه الإعدامات كانت في مدينة هيت حيث كانت تقطنها عائلات كثيرة تنتسب لتلك العشيرة.

وذكر "الكعود"، وهو من وجهاء عشيرة البونمر، أن الإرهابي المعتقل "مسؤول عن تصفية عشرة أفراد" من أبناء عشيرته خلال تلك المجازر، مضيفًا أنه اعترف بجرائمه أثناء التحقيق معه.

تنظيم داعش يحاول إرباك الأمن

وأكد "الكعود" أن "قوات الأمن اكتسبت مهارة وخبرة عالية في تعقب الإرهابيين ولاسيما الذين يشكلون خلايا سرية تتخفى وسط المدنيين".

وتابع أن "الإرهابيين يتصورون أنهم قادرون على البقاء طويلًا بعيدين عن أعين رجال الأمن والاستخبارات والإفلات من قبضة العدالة".

وأردف "لكن لن تكتب لهم النجاة مهما حاولوا، فمصيرهم الموت أو الزج خلف القضبان".

وحذر "الكعود" بالمقابل من سعي عناصر التنظيم إلى إرباك الواقع الأمني من خلال القيام بهجمات إرهابية هنا وهناك.

وأضاف أن "عناصر داعش أرسلوا الخميس سيارة مفخخة يقودها انتحاري مراهق لغرض تفجيرها بمدينة الفلوجة".

وأكد أن القوات العراقية أوقفت السيارة التي كانت مفخخة بحوالي 100 كغم من المتفجرات الخطيرة قبل أن يتمكن قائدها الذي يبلغ الرابعة عشرة من العمر من دخول المدينة.

وأضاف أن "يقظة قواتنا ساهمت بضبط السيارة وسائقها عند وصولها لنقطة تفتيش سيطرة الموظفين في المدخل الغربي للمدينة".

ونوّه "الكعود" إلى أنه في حادث آخر الأسبوع الماضي، هاجم مسلحون من داعش يرتدون زيًا عسكريًا منزل مختار قرية "قنان" في مدينة هيت.

وأوضح أن "المهاجمين أطلقوا النار على المختار، وأردوه قتيلًا وأصابوا نجله قبل أن يلوذوا بالفرار لجهة مجهولة".

واستدرك "هذه الأنشطة الإرهابية تدفعنا لتركيز الجهود للإيقاع بما تبقى من عناصر داعش واستهدافهم من خلال عمليات مباغتة".

هل أعجبك هذا المقال؟

2 Di icons no

1 تعليق

Captcha
Comment bubble | 2018-12-11

الا يكفي الخونه والمجرمين دمار البلد وقتل شعبه تلبية لارادة الاجنبي ...

الرد