http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2018/11/21/feature-03

أمن |

2018-11-21

قيادة العمليات المشتركة: صحراء غرب الأنبار مؤمنة ضد فلول داعش

Di icons tw 35 Di icons fb 35

جندي عراقي في وضع التأهب أثناء حملة أمنية لتطهير الصحراء من فلول تنظيم داعش في هذه الصورة المنشورة على شبكة الإنترنت يوم 21 تشرين الأول/أكتوبر.  [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]
جندي عراقي في وضع التأهب أثناء حملة أمنية لتطهير الصحراء من فلول تنظيم داعش في هذه الصورة المنشورة على شبكة الإنترنت يوم 21 تشرين الأول/أكتوبر. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

أعلنت قيادة العمليات العراقية المشتركة يوم الأربعاء،21 تشرين الثاني/نوفمبر، عن تأمين الصحراء في غرب محافظة الأنبار من خطر فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

حيث قال العميد يحيى رسول المتحدث باسم القيادة في تصريح لديارنا إن "قوات الأمن تحقق نجاحات كبيرة من خلال حملاتها الأمنية المتواصلة في عمق صحراء غرب الأنبار المحاذية للشريط الحدودي مع الجانب السوري".

وأضاف أن الهجمات الاستباقية والنوعية قد ساهمت في دحر فلول داعش واستهداف قدراتهم اللوجستية وقطع جميع خطوط إمدادهم من الأسلحة والمقاتلين والحيلولة دون حصولهم على أي نوع من الدعم.

وتابع "طائراتنا المسيرة وبقية فعالياتنا الاستطلاعية ترصد الصحراء [الغربية] على مدار الساعة"، مضيفًا أنها حاليًا "مؤمنة بصورة جيدة والحدود مغلقة".

ولفت إلى أن قوات عمليات الجزيرة والجيش والعشائر تقوم باستمرار بتنفيذ حملات أمنية مشتركة ضد المسلحين، مضيفًا أنها استطاعت في الفترة الماضية تدمير أوكار كانت تحتوي على كميات كبيرة من العبوات الناسفة والمقذوفات والصواريخ.

وذكر أن المتفجرات والأسلحة التي يتم العثور عليها في تلك الأوكار يتم جمعها وتفجيرها في مناطق آمنة لحرمان عناصر داعش من فرصة الاستحواذ عليها واستخدامها مجددًا.

ونوّه "رسول" إلى أن القوات تهدف لمنع المسلحين من الهرب من الصحراء وإيجاد ملاذات آمنة في الجبال أو أية مناطق صحراوية أخرى، "ولاسيما في مناطق غرب محافظة صلاح الدين وفي بادية نينوى".

وأشار إلى أن التحالف الدولي وجه يوم 10 تشرين الثاني الجاري ضربات جوية في مناطق "جبال عطشانة" الواقعة في غرب مدينة الموصل، ما أسفر عن قتل 14 إرهابيًا من عناصر داعش كانوا مختبئين في أربعة أوكار.

واستدرك أن القوات العراقية تعمل اليوم "بعزم لا يلين" على تطهير العراق من فلول داعش.

واختتم "لن نترك لهم مجالًا لاستعادة أنشطتهم الإجرامية وإعادة بناء قدراتهم".

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no

0 تعليق

Captcha