http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2018/11/05/feature-02

أمن |

2018-11-05

ضربة جوية للتحالف الدولي تستهدف مخبأ لداعش قرب كركوك

Di icons tw 35 Di icons fb 35

مقاتلة تابعة للتحالف الدولي تشارك في طلعة جوية لاستهداف مواقع تنظيم داعش في هذه الصورة الأرشيفية التي نشرت على شبكة الإنترنت يوم 4 أكتوبر/تشرين الأول 2017.  [حقوق الصورة لفريق التواصل الإلكتروني الأمريك].
مقاتلة تابعة للتحالف الدولي تشارك في طلعة جوية لاستهداف مواقع تنظيم داعش في هذه الصورة الأرشيفية التي نشرت على شبكة الإنترنت يوم 4 أكتوبر/تشرين الأول 2017. [حقوق الصورة لفريق التواصل الإلكتروني الأمريك].

قال جهاز مكافحة الإرهاب العراقي يوم الاثنين، 5 تشرين الثاني/نوفمبر، إنه قدّم معلومات للتحالف الدولي عن أحد أوكار تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش) قرب كركوك نتج عنها ضربة جوية ناجحة.

حيث ذكر الناطق باسم الجهاز "صباح النعمان" في تصريح لديارنا "وفرنا لقوات التحالف معلومات دقيقة للغاية عن مخبأ يضم خلية إرهابية يقع قرب كركوك".

وأضاف أن "طيران التحالف وجّه على الفور ضربة مدمرة على المخبأ الذي كان عبارة عن خط أنفاق بطول 500 متر".

وأشار إلى أن 19 من عناصر داعش قتلوا في الغارة.

وذكر أن الجهاز كان يراقب تحركات الخلية وكان لديه كم وفير من المعلومات من مصادر خاصة حول مكان اختبائهم، مشيدًا بتوقيت الضربة الاستباقية.

وأكد أن الخلية كانت بصدد القيام بعمليات إرهابية على المدنيين والقوات الأمنية داخل مدينة كركوك والبلدات المجاورة.

وتابع أن "الضربة الاستباقية أجهضت التهديد الإرهابي ولم تمنح تنظيم داعش فرصة تحقيق نواياه الإجرامية".

تنسيق أمني مثمر

ولفت "النعمان" إلى أن عملية كركوك تظهر "مدى التنسيق والتعاون المتواصل والمثمر مع قوات التحالف".

وأضاف أن التحالف الدولي كان ثابتًا في دعمه للجهود العراقية "للقضاء على ما تبقى من وجود للعدو، لاسيما بالمناطق النائية والصحراوية، وخلق بيئة آمنة ومستقرة".

وتابع أن "عملنا المشترك في مجال تبادل المعلومات الاستخبارية ورصد نشاطات فلول تنظيم داعش يجري بصورة جيدة عبر تنفيذ ضربات جوية موفقة على أوكارهم".

ونوه إلى أن قوات الجهاز كانت تنفذ عمليات خاصة استطاعت من خلالها تفكيك خلايا وشبكات إرهابية خطيرة واستهداف مصادر دعم المسلحين.

وعلى سبيل المثال، تمكنت قوات مكافحة الإرهاب في منتصف الشهر الماضي من اعتقال خلية إرهابية مؤلفة من سبعة أعضاء بعملية تعقب في مدينة كركوك.

وأوضح أن هذه الخلية كانت مسؤولة عن شن هجمات ضد المدنيين داخل المدينة، مشيرًا إلى أنه جرى العثور على أسلحة خفيفة وعبوات ناسفة ومعدات تفجير بحوزة المعتقلين.

هل أعجبك هذا المقال؟

2 Di icons no

0 تعليق

Captcha