http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2018/10/01/feature-01

أمن |

2018-10-01

قوى الأمن الداخلي تفكك خلية إرهابية في الرقة

Di icons tw 35 Di icons fb 35

"مهند إبراهيم" الناطق باسم قوى الأمن الداخلي يقرأ بيان كشف الخلية الارهابية خلال مؤتمر صحفي يوم الأحد، 30 سبتمبر/أيلول. [حقوق الصورة لقوات سوريا الديموقراطية]
"مهند إبراهيم" الناطق باسم قوى الأمن الداخلي يقرأ بيان كشف الخلية الارهابية خلال مؤتمر صحفي يوم الأحد، 30 سبتمبر/أيلول. [حقوق الصورة لقوات سوريا الديموقراطية]

أعلنت قوى الأمن الداخلي في مدينة الرقة السورية يوم الأحد، 30 سبتمبر/أيلول، أنها أحبطت السبت مخططًا إرهابيًا قبل أن يتم تنفيذه.

فخلال عملية دهم لمخبئ الخلية، قتلت قوى الأمن الداخلي إرهابيين اثنين واعتقلت خمسة آخرين وضبطت كمية كبيرة من الذخائر والعتاد العسكري، تم عرض الصور الخاصة بها في مؤتمر صحافي يوم الأحد.

وكان "مهند إبراهيم" الناطق باسم قوى الأمن الداخلي قد أعلن أمام وسائل الإعلام عن خبر كشف الخلية.


قوى الأمن الداخلي تفتش سيارة في نقطة ثابتة عند أحد مداخل مدينة الرقة.  [حقوق الصورة لقوات سوريا الديموقراطية]

قوى الأمن الداخلي تفتش سيارة في نقطة ثابتة عند أحد مداخل مدينة الرقة. [حقوق الصورة لقوات سوريا الديموقراطية]

وأكد أن المضبوطات في المنزلين اللذين كانا يستخدمان كمخبئ للخلية تحتوي على كميات من الأسلحة والذخائر والمتفجرات، بالإضافة إلى سيارة مفخخة وجدت على مقربة من المكان وألغام وأحزمة ناسفة كانت معدة للتفجير.

وقال إنه أثناء عملية الدهم، تم الاشتباك مع أعضاء الخلية، ما أسفر عن مقتل اثنين.

ذكرى التحرير

يتزامن ظهور الخلية مع الاستعدادات للاحتفال بالذكرى السنوية الأولى لتحرير المدينة من سيطرة تنظيم 'الدولة الإسلامية'(داعش)، بحسبما قال قائد الفصيل في قوات سوريا الديموقراطية غسان ابراهيم.

وأضاف في تصريح لديارنا أنه "يبدو أن الهجوم المخطط كان محاولة فاشلة لإظهار التنظيم وكأنه لا يزال يتمتع بالنفوذ في المنطقة".

وتابع أن "اكتشاف المنزلين اللذين كان الإرهابيون يتحصنون بهما أطاح بهذه الطموحات".

وقد تم الكشف عن الخلية بعد أن أبلغ بعض المواطنين قوات الأمن أن مجهولين يحاولون رفع أعلام داعش في حي الدرعية.

وقد دفع هذا قوى الأمن الداخلي، بدعم من قوات من قوات سوريا الديموقراطية وقيادة قوات مكافحة الإرهاب القوات التابعة لأكراد سوريا، لمداهمة الخلية على الفور.

ووفق "إبراهيم، فمن الواضح أن محاولة رفع علم داعش كانت لأغراض دعائية للتنظيم، ولا سيما أنها جاءت بالتزامن مع احتفال المدينة بالذكرى الأولى لتحريرها.

وأكد "إبراهيم" ان كشف المنزلين والأسلحة والمتفجرات فيهما "جنب المدينة إراقة الدماء من جديد".

وأشار إلى أن عملية التمشيط ستستمر بضعة أيام للتأكد من خلو المنطقة من أية عناصر إرهابية مرتبطة بالشبكة التي تم كشفها.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no

0 تعليق

Captcha