إقتصاد |

2018-07-25

العراق يعيد فتح طرقات أساسية في مرحلة ما بعد داعش

Di icons tw 35 Di icons fb 35

أعيد فتح طريق بغداد-الرمادي في 11 تموز/يوليو بعد فترة إقفال دامت ثلاث سنوات. [الصورة من صفحة محافظ الأنبار محمد الحلبوسي على فيسبوك]
أعيد فتح طريق بغداد-الرمادي في 11 تموز/يوليو بعد فترة إقفال دامت ثلاث سنوات. [الصورة من صفحة محافظ الأنبار محمد الحلبوسي على فيسبوك]

تشهد المحافظات العراقية عودة تدريجية لحركة التجارة والملاحة البرية مع إعادة فتح الطرقات التي تربط مختلف المحافظات بعد طرد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وأعيد فتح طريق بغداد-الرمادي الاستراتيجي في 11 تموز/يوليو بعد إقفال دام ثلاث سنوات.

ويعد من أهم الطرقات التي تربط بين العاصمة بغداد ومحافظة الأنبار غربي العراق، ووصولا إلى الحدود الدولية مع الأردن وسوريا.


انتشرت قوات الشرطة العراقية على طول طريق بغداد-كركوك في إطار الجهود المعززة المبذولة لتأمين الطريق ضد هجمات فلول داعش. [حقوق الصورة لقيادة الشرطة الاتحادية]

انتشرت قوات الشرطة العراقية على طول طريق بغداد-كركوك في إطار الجهود المعززة المبذولة لتأمين الطريق ضد هجمات فلول داعش. [حقوق الصورة لقيادة الشرطة الاتحادية]

وقال مسؤولون إن الطريق خضع لأعمال تأهيل مؤقتة نظرا للأضرار التي لحقت ببنيته التحتية والتي تطلبت الكثير من الوقت والجهود. وبالتالي، تم استبدال الجسور على طول الطريق بتحويلات مؤقتة.

كذلك، زود الطريق بنقطة تفتيش رئيسية مجهزة بأجهزة كشف لتفتيش السيارات، وتراقبه دوريات أمنية بصورة منتظمة.

شريان حيوي

وفي هذا السياق، قال نعيم الكعود عضو مجلس محافظة الأنبار إن "الطريق يربط بغداد مباشرة بالرمادي [مركز محافظة الأنبار] وهو جزء حيوي من الطريق الدولي الذي يمتد غربا لمعبري طريبيل مع الأردن والوليد مع سوريا".

وذكر لديارنا "عندما كان الطريق الدولي شغالا بكامل طاقته [قبل اجتياح داعش للعراق]، كان يدر على محافظتنا عائدات بمليارات الدولارات سنويا".

وأضاف أنه كان خطا تجاريا نشطا وداعما أساسيا لاقتصاد محافظة الأنبار، مؤكدا عودة النشاط التجاري تدريجيا.

وأوضح أنه منذ إعادة فتح معبر طريبيل في آب/أغسطس الماضي، عاد طريق بغداد-الرمادي يضج بحركة الشاحنات والمسافرين، "ولكن ربما ليس بنفس الوتيرة السابقة".

واعتبر أن هذا النشاط المتجدد سيساهم في تعزيز التبادل التجاري وتنشيط حركة السفر وزيادة الإيرادات.

وشدد على أن الطريق الدولي السريع مؤمن من بدايته وحتى نهايته من قبل قوات مشتركة من قيادات عمليات الجزيرة والأنبار والشرطة والحدود والعشائر.

وقال "ليست هناك مشاكل تذكر على الصعيد الأمني. نحتاج فقط للدعم لإجراء إصلاحات على الطريق وتأهيله بالشكل المناسب".

وكشف الكعود عن إعادة افتتاح مائة جسر مدمر في محافظة الأنبار، لافتا أيضا إلى أنه سيتم قريبا تدشين "الجسر الياباني" المقام على الطريق الدولي شرق مدينة الرمادي.

طريق الموصل-دهوك ʼالاستراتيجيʻ

وبالإضافة إلى طريق بغداد-الرمادي، أعيد منذ نهاية العام 2017 افتتاح عدة طرقات كانت مغلقة في الأنبار، بينها الطريق الرابط بين حديثة (غرب محافظة الأنبار) وبيجي (في محافظة صلاح الدين) والطريق الرابط بين بغداد ومدينة الفلوجة (شرق محافظة الأنبار) والمعروف أيضا بـ"الطريق القديم".

وفي محافظة نينوى، أعادت السلطات المحلية افتتاح عشرات الطرقات الرئيسية خلال النصف الأول من العام 2018، أبرزها الطريق الاستراتيجي الممتد من الموصل إلى مدينة دهوك شمالا.

ويعتبر هذا الممر البري الذي أعيد فتحه في 5 آذار/مارس الماضي، من أهم الطرقات التي لها تأثير اقتصادي على محافظة نينوى كونه يربط بين المحافظة ومعبر فيشخابور على الجانب التركي.

وأكد خلف الحديدي عضو مجلس محافظة نينوى أن إغلاق ذلك الطريق طوال أكثر من ثلاث سنوات أضر بمحافظة نينوى، ولكن فور إعادة افتتاحه عادت مختلف البضائع تتدفق إلى أسواق الموصل مجددا وازدهرت حركة التجارة فيها.

ولفت في حديث لديارنا إلى تحسن بطيء في قطاعي السفر والسياحة.

تعزيز الأمن

وتخضع كل الطرقات التي أعيد فتحها لتدابير أمنية مشددة، ذلك أن العديد منها يمر عبر مناطق هضاب وأودية شاسعة.

وكثفت القوات العراقية جهودها مؤخرا لتأمين طريق كركوك-بغداد والقرى التي يمر بها، لا سيما في شمال محافظة ديالى في ظل تكرار الحوادث الإرهابية فيها.

وبدوره، قال معن الحمداني عضو مجلس محافظة كركوك لديارنا إن "حركة السفر على طريق كركوك-بغداد لم تعد مقلقة، فنقاط التفتيش والمراقبة تنتشر في كل مكان وهناك حملات استهداف متواصلة لجيوب وخلايا داعش".

وأكد أن طريقي كركوك-تكريت وكركوك-بيجي اللذين يمران عبر قضاء الحويجة، وطريق كركوك-الموصل الذي يمر عبر قضاء الدبس، "كلها مؤمنة بدرجة عالية وتشهد حركة سير اعتيادية".

وتابع أنها تخضع لتدابير أمنية احترازية منذ إعادة افتتاحها العام الماضي.

هل أعجبك هذا المقال؟

2 Di icons no

0 تعليق

Captcha