شباب |

2018-07-19

أطفال سوريون يتنافسون في بطولة الشطرنج

Di icons tw 35 Di icons fb 35

أطفال من الريف الجنوبي لمحافظة إدلب، يتنافسون في بطولة الشطرنج التي نظمها مشروع غراس. [حقوق الصورة لغراس]
أطفال من الريف الجنوبي لمحافظة إدلب، يتنافسون في بطولة الشطرنج التي نظمها مشروع غراس. [حقوق الصورة لغراس]

يتنافس الأطفال في شمال سوريا في بطولة الشطرنج بعيداً عن الخراب والدمار الذي خلفه الحرب، وذلك ضمن مبادرة نفذها مشروع موجه للأطفال يعمل في أجزاء من محافظة إدلب.

وينظم مشروع غراس البطولة المفتوحة للأطفال دون سن 14 عاما كجزء من الأنشطة التعليمية التي ينفذها في المنطقة، حسبما قال المسؤول الإعلامي للمشروع، حسام الأسود، في حديث لديارنا.

وأوضح أن 60 طفلا وطفلة من مناطق الريف الجنوبي لمحافظة إدلب، خصوصا مدينتي خان شيخون ومعرة النعمان وبلدتي حزارين ومعصران، يتنافسون ضمن بطولة الشطرنج التي يقيمها مشروع غراس.


نشاط ترفيهي في محافظة إدلب لمشروع غراس الذي ينظم أنشطة للأطفال في شمال سوريا. [حقوق الصورة لغراس]

نشاط ترفيهي في محافظة إدلب لمشروع غراس الذي ينظم أنشطة للأطفال في شمال سوريا. [حقوق الصورة لغراس]

ولفت إلى أن المتنافسين يتوزعون على فرق تضم كل منها 10 أطفال، يلعبون مباريات الذهاب والأياب ضمن الفريق الواحد، وينتقل الفائزون إلى مباريات التصفيات النهائية التي ستجري في مدينة معرة النعمان.

وأضاف الأسود أن "الغاية من هذه المباريات هي تنمية الرياضة الفكرية عند الأطفال لإبعاد شبح الحرب عنهم"، مؤكدا أنها تأتي ضمن الأنشطة النفسية والفكرية التي يقوم بها المشروع للأطفال في المنطقة.

ولفت إلى أن غراس ينسق نشاطاته، ومن ضمنها الشطرنج، مع المجالس المحلية والأندية في المنطقة، مشيرا إلى أن الإقبال مرتفع ولم تشهد أي من الأنشطة حوادث أو يعترض عليها أي من الأطراف.

وعن مشروع غراس، أوضح أنه مشروع مدني سوري لا يتبع أي جهة داخلية أو خارجية، ويتم تمويله عبر التبرعات والشراكات مع المنظمات العاملة في المجال نفسه.

وأردف أن أغلب العاملين في المشروع هم من المتطوعين الذين يساعدون مشروع غراس على توفير التعليم للأطفال السوريين بعد انقطاع الآلاف منهم عن المدارس.

وتحدث عن إنشاء العديد من المدارس الميدانية، حيث يوزع الأطفال ضمن فئات ثلاث وفقا للمراحل الدراسية: مرحلة رياض الأطفال ومرحلة التعليم الابتدائي ومرحلة التعليم التكميلي.

وذكر أن المشروع ينشط في ريف إدلب الجنوبي وريف معرة النعمان الشرقي والغربي.

هل أعجبك هذا المقال؟

0 Di icons no

0 تعليق

Captcha