http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2018/07/17/feature-03

أمن |

2018-07-17

القوات العراقية تحافظ على الأمن في مناطق ديالى المعزولة

Di icons tw 35 Di icons fb 35

قوات الشرطة العراقية تظهر في هذه الصورة التي نشرت على الإنترنت في 10 تموز/يوليو، وهي تلاحق خلايا داعش في قرية نائية في محافظة ديالى ضمن عملية الثأر للشهداء. [حقوق الصورة لقيادة شرطة ديالى]
قوات الشرطة العراقية تظهر في هذه الصورة التي نشرت على الإنترنت في 10 تموز/يوليو، وهي تلاحق خلايا داعش في قرية نائية في محافظة ديالى ضمن عملية الثأر للشهداء. [حقوق الصورة لقيادة شرطة ديالى]

كشف مسؤول محلي لديارنا، أن القوات العراقية طهرت عددا من المناطق المعزولة في شمال وغرب محافظة ديالى من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، وذلك في سياق تنفيذ حملة أمنية تحت شعار 'الثأر للشهداء'.

وكانت قوات مشتركة من الجيش والشرطة قد باشرت الحملة يوم 4 تموز/يوليو في المحافظات الثلاث المجاورة ديالى وصلاح الدين وكركوك، وذلك في أعقاب تزايد نشاط فلول داعش واستهدافهم مدنيي المنطقة العزل.

وذكر عضو اللجنة الأمنية بمجلس محافظة ديالى عبد الخالق العزاوي لديارنا يوم الثلاثاء، 17 تموز/يوليو، أن "الحملة تحقق أهدافها بنجاح كبير".

وأشار إلى أن قوات الأمن بالمحافظة شنت على مدى الأسبوعين الماضيين ملاحقات واسعة لفلول عناصر داعش في عمق سلسلة تلال حمرين وحوض العظيم وبقية مناطق شمال وغرب ديالى المحاذية لمحافظة صلاح الدين.

وأكد العزاوي أنه "تم تفتيش العديد من القرى، ومعظمها قرى مهجورة من السكان منذ قرابة ثلاث سنوات نتيجة لموقعها البعيد عن التغطية الأمنية".

ونوّه أن عمليات التفتيش شملت عدة مناطق أبرزها الجبل والبو عيسى والبوحواد وسبيعات، مضيفا أن قوات الأمن فرضت سيطرة كاملة على هذه المناطق ونشرت ثلاثة أفواج تابعة للجيش العراقي للإمساك بالأرض.

واعتبر العزاوي أن تنظيم داعش تلقى ضربة مؤلمة في مناطق كان يعدها "استراتيجية"، لأنها أمنت له قدرة كبيرة على الاختباء والتحرك بحرية.

ولفت إلى إن "العشرات من فلول [داعش] إما قتلوا أو اعتقلوا خلال هذه الحملة الأمنية، وتم تفجير العديد من الأنفاق والمضافات التي كانوا يختبئون داخلها".

الاحتجاجات 'لن تؤثر' على الجهود الأمنية

وشدد العزاوي أن الاحتجاجات التي تشهدها عدة محافظات في جنوب ووسط البلاد منذ أكثر من أسبوعين، "لن تؤثر على جهود التصدي لفلول الإرهاب".

ويطالب المتظاهرون بالتغيير الاجتماعي وتحسين الخدمات العامة.

وقال العزاوي إن "قواتنا تمارس واجباتها بالوتيرة نفسها، ولن تسمح لتنظيم داعش باستغلال التظاهرات لإعادة ترتيب صفوفه وتصعيد نشاطاته الإجرامية".

وأكد أن أهالي ديالى يؤيدون التظاهرات السلمية المطالبة وسلموا مطالبهم إلى الإدارة المحلية.

"لكن الأولوية اليوم بالنسبة للأهالي تتمثل بالخلاص تماما من خلايا وجيوب داعش التي ما تزال تهدد أمنهم، فضلا عن إرجاع جميع النازحين لمناطقهم"، وفقا له.

هل أعجبك هذا المقال؟

13 Di icons no

3 تعليق

Captcha
ورده البحر | 2018-07-27

هاي

الرد
علي زامل | 2018-07-21

جيد جدآ

الرد
ركادابوهبه | 2018-07-19

الله هم أحفظ كل قواتنا الأمنيه

الرد