http://diyaruna.com/ar/articles/cnmi_di/features/2018/07/12/feature-03

أمن |

2018-07-12

العشائر العراقية تقصف جيوب داعش في صحراء الأنبار

Di icons tw 35 Di icons fb 35

عثرت القوات العراقية وأبناء العشائر على مخبأ أسلحة لداعش في صحراء الأنبار. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]
عثرت القوات العراقية وأبناء العشائر على مخبأ أسلحة لداعش في صحراء الأنبار. [حقوق الصورة لوزارة الدفاع العراقية]

قال أحد قادة العشائر في الأنبار الشيخ قطري السمرمد العبيدي يوم الخميس، 12 تموز/يوليو، إن التهديد الذي يمثله فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" بالنسبة لمدن الأنبار تراجع بصورة ملحوظة.

وأوضح لديارنا أن ذلك يعد نتيجة "حملات التمشيط والاستهداف المتواصل لخلايا التنظيم ومخابئه السرية في الصحراء".

وأوضح أن "هذه الحملات مستمرة دون توقف وعلى محورين أساسيين".

وأضاف "المحور الأول يمتد من صحراء مدينة البغدادي ووادي حوران جنوبا باتجاه صحراء الرطبة والحدود العراقية مع الأردن والسعودية".

وتابع أن المحور الثاني يبدأ من صحراء الثرثار باتجاه الحدود الإدارية لمحافظتي صلاح الدين ونينوى ووصولا إلى مدينة القائم والحدود مع سوريا.

وأكد العبيدي أنه "خلال تلك الحملات يتم اكتشاف ونسف العشرات من الأوكار المخفية لتنظيم داعش بينها قديمة وأخرى جرى إنشاؤها حديثا".

وكشف عن قيام قوات الأمن والعشائر وبدعم من طيران التحالف الدولي خلال الأسبوع الجاري بتدمير أربعة أنفاق ومغارات في صحراء كبيسة جنوبي غربي مدينة هيت.

وأشار إلى أن "الهجمات المركزة من الجو والبر طيلة الأسبوع الجاري أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 27 إرهابيا"، غالبيتهم كانوا مختبئين داخل تلك الأنفاق لغرض التحضير لشن هجمات على المدن والقرى القريبة منهم.

وقال "كل مناطق محافظتنا تتمتع بأمان واستقرار كبيرين وعمليات تسلل المسلحين والانتحاريين من الصحراء للمدن تراجعت بشكل كبير".

وأضاف "منذ بداية العام الحالي لم نشهد سوى عمليتي تسلل إلى مدينتي حديثة والبغدادي، وتم إحباطهما بنجاح وبشكل فوري بفضلی يقظة قواتنا".

ولفت إلى أن النجاحات المتواصلة ساعدت في تعزيز التعاون بين القوات الأمنية والمجتمع المحلي.

وذكر أن "السكان يقفون إلى جانب قوات [الأمن] ضد الإرهابيين ويحافظون على أمن مناطقهم".

هل أعجبك هذا المقال؟

14 Di icons no

0 تعليق

Captcha